الثورة السورية وظاهرة الضفادع

2018-05-23T22:01:56+03:00
2018-05-23T22:03:36+03:00
آراء
محمود أبو المجد23 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
الثورة السورية وظاهرة الضفادع
 ١٥١٨٥٣ - حرية برس Horrya press

يبدو أننا في مرحلة هي الأخطر من عمر الثورة السورية، ويمكن اعتبارها مرحلة مفصلية حيث بدأت تتكشف الأقنعة المزيفة وتكشف من تستروا بعباءة الثورة وكانوا السباقين في حمل السلاح ضد النظام، وتبين فيما بعد بأن حمل السلاح لم يكن عن مبدأ ودفاعاً عن المظلومين إنما كان للتستر بهذا السلاح وأخذ حامله للدور المنوط به من قبل نظام الأسد.

ما حصل في الغوطة الشرقية وما تلاها فيما بعد في ريف حمص الشمالي وظهور ما سمي بالضفادع يثبت بأن الثورة السورية كاشفة وأن أحد أسباب تأخر النصر فيها هم من تم زرعهم من خلايا لصالح نظام الأسد.

وبرأيي الشخصي فإن تأخر النصر هو سلاح ذو حدين فمن جهة كشف من وجب كشفهم؛ فلو انتصرت الثورة لكان (المتضفدعون) أصحاب نفوذ وسيطرة ولما تم كشفهم وكشف زيفهم وكذبهم، وبذات الوقت فإن طول أمد الثورة زاد من معاناة الناس.

قد يقول القارئ هل البقاء في الأرض و المنزل يعني خيانة للثورة السورية؟ وهنا يجب التفريق بين من آثر البقاء، فمن بقي في ريف حمص الشمالي أو الغوطة الشرقية هم على أنواع: خائن وعميل، مضطر، أو لا مبدأ لديه.

فالخائن بالأصل هو من تم زرعه وتجنيده ليزود المخابرات بالمعلومات ويتواجد في الزمان والمكان المناسبين لتنفيذ ما يؤتمر به وهذا من أشد الأنواع خطورة ويعد الضفدع في غوطة دمشق أنموذجاً واضحاً لهؤلاء الخونة.

والمضطر هو من لا يملك من أمره شيئاً من الرجال الكبار في السن والنساء وهؤلاء وجب بقاؤهم للحفاظ على الأرض وعدم السماح للنظام وأعوانه بتطبيق التغيير الديمغرافي.

والنوع الثالث ويأتي في الدرجة الثانية من الخطورة بعد الخائن ألا وهو من لا مبدأ له، وهو أقرب للمرتزق الذي حمل سلاحاً مقابل المال وحينما توقف الدعم والمال عنه ترك سلاحه لصالح عدوه والأرجح أن يحمل السلاح مع هذا العدو الذي قتل صديقه وأخاه وطفلاً من أبناء حارته.

العتب كل العتب على الشباب ممن بقوا تحت سلطة النظام وهم على علم ودراية بغدره ويعلمون حق المعرفة بأنه قد يسوقهم لمساندة قواته يوماً ما و يصبح هو نفسه عدواً لأخيه الثائر وهنا تقع الطامة الكبرى حين يقتل الأخ أخاه على جبهات القتال وقد كانا في يوم من الأيام الماضية بنفس الخندق.
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة