موسكو تنفي مسؤوليتها عن قصف إدلب وتؤكد حقها في ضرب الفصائل المسلحة

فريق التحرير31 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

edlb
عواصم – حرية برس:
نفت روسيا اليوم الثلاثاء شن طائراتها ضربات جوية مساء أمس الاثنين على مدينة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة كتائب الثوار والفصائل الإسلامية.

وقال إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع في بيان “لم تنفذ الطائرات الروسية أي مهام قتالية ولا أي ضربات جوية في محافظة إدلب.”
وكانت الطائرات الروسية شنت مساء أمس الاثنين 17 غارة جوية استهدفت مواقع طبية وسكنية في مدينة إدلب، من بينها المستشفى الوطني ومستشفى ابن النفيس وحي الصناعة وحي الجلاء وحي القصور، وجامع سعد ودوار المتنبي، وجامع الأبرار ومبنى نقابة المحامين، ما تسبب بسقوط عشرات الشهداء وأكثر من 100 جريح معظمهم من الأطفال والنساء.
وأكد مراسل “حرية برس” في إدلب أن المشفى الوطني ومشفى ابن النفيس خرجا عن الخدمة بسبب الدمار الذي حل بهما جراء استهداف الطائرات الروسية لهما.

من جهته أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو لم تتخل عن قرارها ضرب “التشكيلات المسلحة” التي لم تنضم للهدنة في سوريا، وقال إن المهلة المعطى للمسلحين تنتهي هذا الأسبوع.
وأوضح في مقابلة خص بها صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية اليوم الثلاثاء أن من حق موسكو استهداف الفصائل التي لن تنضم للهدنة قبل هذا الموعد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة