قوات الأسد تسيطر على أحياء دمشق الجنوبية.. و’’داعش‘‘ إلى البادية

2018-05-21T14:23:33+03:00
2018-05-21T14:27:38+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير21 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
98465132 - حرية برس Horrya press
عنصر من قوات الأسد في معارك جنوبي دمشق (تواصل اجتماعي)

حرية برس:

أعلنت قوات نظام الأسد، اليوم الاثنين، عن سيطرتها على أحياء جنوبي العاصمة دمشق.

وقالت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، إن قوات الأسد سيطرت على مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق ويتابع تمشيطه لحي الحجر الأسود والتضامن.

وكانت قد تحدثت وسائل الإعلام بوقت سابق من صباح اليوم نقلاً مصدر عسكري، بانتهاء وقف إطلاق النار لإخراج الأطفال والنساء والشيوخ في الحجر الأسود، وأن قوات الأسد استأنفت عملياتها العسكرية ضد تنظيم ’’داعش‘‘ في المنطقة.

ويأتي انتهاء وقف إطلاق نار بعد أن خرج خلاله عشرات العناصر من تنظيم الدولة  الإسلامية ’’داعش‘‘ نحو البادية السورية.

وكانت قد خرجت دفعتان من عناصر التنظيم وعائلاتهم ليل السبت–الأحد من حي التضامن ومخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود، ضمن اتفاق أبرم بين تنظيم ’’داعش‘‘ ونظام الأسد.

وأشارت وسائل إعلام موالية للنظام إلى إخراج الدفعة الأولى، وأن الخارجين من مدينة الحجر الأسود هم أطفال ونساء وشيوخ، فيما تحدث ناشطون عن نحو 60 عنصراً من التنظيم كانوا ضمن هذه الدفعة توجهوا للبادية السورية.

وكان قد تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن الوقت المتوقع لانتهاء وقف إطلاق النار يتزامن مع وقت خروج الدفعة الثانية من عناصر التنظيم، لافتين إلى أن نظام الأسد يحاول أن ينفي عقد اتفاق مع تنظيم ’’داعش‘‘ من خلال إعلان سيطرته على المنطقة بعمليات عسكرية.

وتضاربت الأنباء في اليومين الماضيين عن تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصل له نظام الأسد مع التنظيم، وسط معلومات أكدها ناشطون عن خروج دفعتين من مقاتلي التنظيم وعوائلهم إلى البادية السورية.

وسبق أن نفت قوات نظام الأسد، التوصل لاتفاق مع تنظيم ’’داعش‘‘ لخروج الأخير من جنوبي دمشق، بعد أن نقلت قناة روسيا اليوم عن مراسلتها في المنطقة، أن المواجهات بين الطرفين توقفت منذ الساعة 12 ظهراً يوم السبت وحتى الساعة الخامسة فجر الأحد.

وبدأ نظام الأسد حملة عسكرية مدعومة من الطيران الروسي على مناطق جنوب دمشق في 19 نيسان/أبريل 2018، تكبَّد فيها خسائر كبيرة، حيث نشرت وكالة أعماق احصائية لمعارك التنظيم بعد مرور 28 يوم على الحملة جنوب دمشق، فيما قتل 900 عنصر من قوات الأسد ومليشياته، معظمهم من مناطق اللاذقية وحلب وطرطوس.

وكانت قد فشلت عدة محاولات للاتفاق بين ’’داعش‘‘ وقوات الأسد لخروج عناصر التنظيم من أحياء جنوب دمشق إلى المنطقة الشرقية، حيث فوجئت قوات الأسد بشدة المقاومة وتكبدت قرابة ألاف قتيل وخسائر كبيرة في الأليات خلال المعارك المستمرة منذ اكثر من شهر مع التنظيم الذي يحضن نفسه في المنطقة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة