اغتيال ناشط إعلامي في صيدا بدرعا

فريق التحرير18 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
32807800 692721197785912 4034952677434589184 n - حرية برس Horrya press
الشهيد الناشط الإعلامي ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﺍﻟﻤﻨﺠﺮ

لجين مليحان – درعا – حرية برس

اغتيل مساء اليوم الخميس، الناشط اﻹﻋﻼﻣﻲ “ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﺍﻟﻤﻨﺠﺮ ”، إثر تعرضه لإطلاق ﻣﺠﻬﻮلين ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺓ ﺻﻴﺪﺍ ﺷﺮﻕ ﺩﺭﻋﺎ.

المنجر من مواليد ﺑﻠﺪﺓ ﺗﻞ ﺷﻬﺎﺏ ﻏﺮﺏ ﺩرعا ﻭﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ 26 ﻋﺎﻣﺎً، وهو مراسل شبكة “شام” الإخبارية، ويعتبر ﻣﻦ ﺃﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﻨاشطين ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺩﺭﻋﺎ، حيث سارع إلى ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ منذ بدايته ﻭشارك في تغطية ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ ﻭﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ.

وفي حديث “لحرية برس” مع الناشط الإعلامي حامد الشمالي زميل وصديق الشهيد، اتهم الشمالي تنظيم الدولة الإسلامية بالوقوف وراء عملية الاغتيال، معللاً ذلك بسبب انتقاد المنجر الدائم للتنظيم وسعيه لكشف ممارساته.

ويأتي اغتيال المنجر وسط حالة فلتان أمني يشهده الجنوب السوري منذ سنوات، حيث تنشط الاغتيالات وتلقي بسوادها على الجنوب، وتستهدف بمعظمها كوادر قيادية.

وعادة ما يتهم الناشطون والأهالي خلايا تتبع لنظام الأسد وتنظيم “داعش” بالوقوف وراء تلك العمليات، كما يتهمون الجهات الأمنية بالتقصير في ﺍﺗﺨﺎﺫ ﺍﻟﺘﺪﺍﺑﻴﺮ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة