طيران العدوان الروسي يجبر أهالي معرزيتا على النزوح

2018-05-12T14:43:00+03:00
2018-05-12T15:15:27+03:00
محليات
فريق التحرير12 مايو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
maxresdefault 14  - حرية برس Horrya press
إحدى غارات الطيران الحربي على معرزيتا بريف إدلب الجنوبي – أرشيف

إدلب – حرية برس:

بعد قصف الطيران الحربي المركز على قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي خلال الأسبوع الماضي نزح معظم سكان القرية البالغ عددهم قرابة 5000 نسمة، حيث تشرّد بعضهم في الأراضي الزراعية المجاورة، والبعض الآخر توجه إلى القرى والبلدات المحيطة بحثاً عن مكان آمن.

محمد العبد الله نازح من معرزيتا صرح ل”حرية برس”: أسكن الآن مع عائلتي في ريف إدلب الجنوبي، لقد دمر الطيران منزلي بشكل شبه كامل، منحني صاحب المنزل هنا غرفتين لمدة شهر دون دفع أجار، لكن علي دفع أجار للمنزل اذا مكثت فيه أكثر من شهر، القدرة المادية لأهل القرية ضعيفة نسبياً حيث أتى وقت النزوح تزامناً مع موسم الحصاد وموسم الزراعة البعلية ،وهذا سيكون له تأثير سلبي كبير على أهالي القرية”.

وكان طيران العدوان الروسي قد ارتكب مجزرة في القرية قبل أيام راح ضحيتها 8 أشخاص من عائلة واحدة، كما دمر في وقت سابق مسجد القرية، علماً أن القرية لا تحوي أي مقرات عسكرية للفصائل.

إلى ذلك قتل عنصر وأصيب آخر في أحد الحواجز المحيطة بمدينة أريحا عقب قيام مجهولين بإلقاء قنبلة يدوية على الحاجز واستهدافه بالرصاص الحي فجر اليوم السبت، علماً أن الحاجز يتبع للقوة التنفيذية في إدلب.

اقتصادياً

شهد سوق المحروقات في ريف إدلب الجنوبي انخفاضاً واضحاً في الأسعار خلال اليومين الماضيين، حيث بلغ سعر اسطوانة الغاز 5500 ليرة سورية، ولتر المازوت 190 ليرة ولتر البنزين الأوروبي 350 ليرة.

وعزا تجار من المنطقة سبب انخفاض الغاز لوجود كميات كبيرة منه تؤمنها هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا وسط مضاربة كبيرة بين الطرفين بالأسعار، حيث يريد كل طرف تسويق بضاعته ما أدى لاستفادة المواطن.

في حين حافظ  الدولار على سعر صرفه مقابل الليرة السورية في سوق مدينة معرة النعمان وبلغ 440 ليرة للشراء و442 للمبيع.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة