الائتلاف يطالب بتدخل دولي سريع لضمان سلامة معتقلي سجن حماة

فريق التحرير29 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
سجن حماه المركزي

جدد “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” في بيان له اليوم الأحد، دعمه لموقف المعتقلين في سجن حماه المركزي، وذلك على خلفية قيام المعتقلين باعتصام جديد إثر إخلال النظام بالاتفاقية، في محاولة لإلزامه بتنفيذ شروط الاتفاق السابق.

وطالب الائتلاف المجتمع الدولي بتحمل التزاماته ومسؤولياته كاملة تجاه ما يحصل في السجن المركزي بمدينة حماة، مشدداً  على ضرورة “التدخل بشكل سريع لضمان تنفيذ الاتفاق، وتوجيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر للوقوف على مستجدات الوضع هناك، واتخاذ الخطوات اللازمة لضمان سلامة جميع المعتقلين، وعدم ترك المجال للنظام وما يمكن أن يترتب على ذلك من نتائج”.

كما شدد الائتلاف في بيانه على ضرورة الالتزام بتوصيات “لجنة التحقيق الدولية المستقلة المكلفة من قبل مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة” والتي صدرت توصياتها بتاريخ 27 كانون الثاني (يناير) 2016، وتنفيذ جميع بنودها دون التغاضي عن أي بند تحت أي ذريعة أو عذر”.

وأكد الائتلاف أن “ملف المعتقلين يظل من أهم أولويات الائتلاف ولن يكون محلاً للتفاوض أو المساومة تحت أي ظرف”.

وكان المعتقلون في سجن حماة المركزي البالغ عددهم 680 معتقلاً عادوا إلى استعصاءهم داخل السجن مطالبين بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، رغم قطع الكهرباء والمياه عنهم.

وكان قد وصل إلى السجن أمس وفد مفاوض تابع لنظام الأسد برئاسة رئيس “محكمة الإرهاب” رضا موسى ونواف الملحم من معارضة حميميم، و قائد شرطة حماة وعميدين، بهدف التفاوض المباشر مع المعتقلين.

وبعد إصرار الوفد على رفض تنفيذ الاتفاقية والتي تنص على إنهاء العصيان الذي نفذه المعتقلون في وقت سابق، مقابل الإفراج عن نحو 500 معتقل، قام المعتقلون باحتجاز قائد شرطة حماة اللواء أشرف طه، ومدير السجن العميد جاسم الخلف، و8 عناصر من الشرطة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة