“لواء المعتصم” يلتحق بالعاصفة التي تضرب الائتلاف الوطني

فريق التحرير25 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
643  - حرية برس Horrya press
عناصر من لواء المعتصم التابع للجيش السوري الحر على إحدى جبهات حلب

حرية برس:

أعلن لواء المعتصم التابع للجيش السوري الحر سحب الاعتراف بالائتلاف الوطني، اليوم الأربعاء، وذلك بعد سلسلة انشقاقات عصفت بالائتلاف لعدد من الشخصيات السياسية السورية وعلى رأسهم جورج صبرة وسهير الأتاسي وخالد خوجة.

وعلل “مصطفى سيجري” مسؤول المكتب السياسي في لواء المعتصم عبر صفحته الشخصية، أن سحب الاعتراف جاء بسبب ما وصفه بـ”الموت السريري” للائتلاف الوطني وعجز القلة الصادقة من أعضائه في النهوض بواقعه المتردي وعدم القدرة على استرداد قراره الوطني، إضافة إلى فشل من أسماهم “بالمصلحين في إبعاد العصابة المسيطرة على الائتلاف” الذي يفترض أن يكون مثالاً “للعملية الديمقراطية” التي ينشدها الشعب السوري.

وفي وقت سابق وقبل ساعات، أعلن ثلاثة أعضاء بارزين في الائتلاف الوطني السوري، انسحابهم منه معللين ذلك بأسباب عديدة يأتي في مقدمتها انحراف مسار الحل السياسي الذي تسير فيه مؤسستا الائتلاف وهيئة التفاوض عن ثوابت الثورة السورية.

وقد توالت استقالات كل من “جورج صبرا، وسهير الأتاسي، وخالد خوجة” من عضوية الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في بيانات صادرة عنهم بوقت متقارب، فيما علم موقع “حرية برس” من مصادره الخاصة أن الدكتور “رياض حجاب” هو من ضمن المجموعة التي تُنسق للانسحاب من الائتلاف الوطني في الساعات القليلة القادمة.

يُذكر أن الائتلاف الوطني السوري المعارض تشكل عام 2012 عقب اجتماع في العاصمة القطرية الدوحة، بهدف تنظيم الثورة ودعمها، و إسقاط نظام الأسد في سوريا، وتوحيد العمل السياسي للمعارضين السوريين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة