قوات الأسد تصعد عملياتها العسكرية على الأحياء الجنوبية بدمشق

2018-04-21T10:56:39+03:00
2018-04-21T11:04:02+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير21 أبريل 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
ximage.jpg.pagespeed.ic .ScsMnFsiq8 - حرية برس Horrya press
قصف من قبل قوات الأسد يستهدف مخيم اليرموك جنوبي دمشق ـ رويترز

دمشق ـ حرية برس:

شنت قوات الأسد والمليشيات المواليه لها فجر اليوم، هجوماً واسعاً على الأحياء الجنوبية لمدينة دمشق.

وأفادت مصادر إعلامية محلية بأن الثوار تمكنوا من صد محاولة تقدم لقوات الأسد أثناء هجومها من منطقتي بساتين يلدا و الأربع مفارق جنوب دمشق، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف يستهدف أماكن الاشتباكات.

وذكرت وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد بأن وحدات من جيش النظام تواصل قصفها مناطق جنوب دمشق، في إطار العمليات التي تشنها قواته للقضاء على “الإرهابيين”، حسب وصفها.

وتشهد جميع الأحياء الجنوبية في دمشق قصفاً عنيفاً من قبل قوات الأسد بمختلف أنواع الأسلحة خلفت أعداداً كبيرة من الشهداء والجرحى لا يوجد إحصائية دقيقة لهم بسبب القصف المكثف ووجود عالقين تحت الأنقاض، فضلاً عن خروج المشفى الوحيد عن الخدمة نتيجة قصف جوي لطائرات العدوان الروسي والنظام.

وتقدمت قوات الأسد، أمس الجمعة، في أجزاء بحي التضامن جنوبي العاصمة دمشق، حيث سيطرت على شارع “سليخة” وجامع علي بن أبي طالب، بعد اشتباكات مع “جيش الأبابيل” التابع للجيش السوري الحر.

يأتي هذا التصعيد بعد فشل المفاوضات بين النظام وتنظيم “الدولة” برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية إضافة لخروج عناصر “هيئة تحرير الشام” من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة