ممثلة أميركية ترفض حضور تكريم بالأراضي المحتلة بسبب أحداث غزة

منوع
فريق التحرير20 أبريل 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
Natalie Portman - حرية برس Horrya press
الممثلة الأميركية ناتالي بورتمان – أرشيف

حرية برس:

رفضت الممثلة اليهودية “ناتالي بورتمان” والتي تحمل الجنسيتين الإسرائيلية والأمريكية، اليوم الجمعة، حضور حفل استلام جائزة جينسيس في فلسطين المحتلة.

وذكرت مؤسسة جينسيس في بيان لها أن بورتمان رفضت الحضور لتسلم الجائزة في حزيران /يونيو القادم، وقد أخطرت المؤسسة بعدم حضورها لأن “الأحداث الأخيرة في إسرائيل كانت مقلقة للغاية لها ولا تشعر بالراحة في المشاركة في أي أحداث عامة في إسرائيل” وأنه “لا يمكنها المضي قدماً في الاحتفال.”

وبحسب البيان ألغت المؤسسة حفل توزيع الجوائز الذي كان من المقرر أن يتم في القدس المحتلة بتاريخ 28 حزيران/يونيو القادم.

وقالت المؤسسة إن بورتمان “ناشطة اجتماعية ملتزمة و إنسانية، لقد استمتع موظفو المؤسسة بمعرفتها على مدى الأشهر الستة الماضية، وأعجبت بإنسانيتها، واحترمت حقها في الاختلاف العلني مع سياسات” حكومة الاحتلال.

وأعربت المؤسسة عن حزنها الشديد لكون بورتمان “قررت عدم حضور حفل توزيع جوائز جينيسيس في القدس لأسباب سياسية”.وقالت: “إننا نخشى أن يؤدي قرار السيدة بورتمان إلى تسييس مبادرتنا الخيرية، وهو أمر عملنا جاهدين على تجنبه خلال السنوات الخمس الماضية”.

من جهته، وصف النائب السابق في الكنيسيت عن حزب الليكود “أورين هازان” فكرة منح الجائزة إلى ناتالي بورتمان “جنوناً كاملاً”، مطالباً بسحب الجنسية منها على اعتبار “أنها ممثلة، لكنها لا تستحق أي شرف في دولة إسرائيل”، على حد قوله.

وتعرف بورتمان وهي من مواليد مدينة القدس المحتلة بموقفها المعارض لرئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو”، وبانضمامها لحركة مقاطعة إسرائيل، واعتبرت بعض الشخصيات في حكومة الاحتلال وإعلامه أن رفض بورتمان لحضور الجائزة احتجاجاً على تعامل قوات الاحتلال مع المتظاهرين في غزة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة