الولايات المتحدة تبحث عن قوة عربية وتمويل من أجل سورية

صحافة
فراس يونس19 أبريل 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مايكل ر. جوردون - ترجمة: فراس يونس
ypg usa 1 - حرية برس Horrya press
قوات أمريكية في سوريا – أرشيف

قال مسؤولون أميركيون إن إدارة ترامب تسعى إلى تجميع قوة عربية لتحل محل القوة العسكرية الأمريكية في سوريا والمساعدة في استقرار الجزء الشمالي الشرقي من البلاد بعد هزيمة الدولة الإسلامية.

أشار مسؤولون أنّ جون بولتون مستشار الامن القومي الجديد للرئيس دونالد ترامب اتصل مؤخرا بعباس كامل رئيس المخابرات المصرية بالوكالة لمعرفة ما إذا كانت القاهرة ستساهم في هذا الجهد.

وتأتي هذه المبادرة فيما طلبت الإدارة من السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة المساهمة ببلايين الدولارات للمساعدة في إستعادة شمال سوريا. وهو يريد من الدول العربية أن ترسل قوات لهذا الغرض.

ظهرت تفاصيل حول المبادرة، التي لم يتم الكشف عنها سابقًا، في الأيام التي تلت الهجمات التي شنتها الولايات المتحدة على المواقع المرتبطة بقدرات ومخزون النظام من الأسلحة الكيميائية.

وقد أشار السيد ترامب، الذي أعرب عن نفاذ صبره المتزايد إزاء أعباء ومدة الجهد المبذول لتحقيق الاستقرار في سوريا، ألمح إلى الدفع ليلة الجمعة، عندما أعلن عن الضربات الصاروخية.

وقال السيد ترامب: “لقد طلبنا من شركائنا تحمل مسؤولية أكبر في تأمين بلدانهم الأصلية، بما في ذلك المساهمة بمبالغ أكبر من الأموال”

في أوائل نيسان / أبريل، تحدث السيد ترامب عن الحاجة إلى الإسرع في سحب 2000 جندي أمريكي من سوريا، وهو موقف على خلاف مع العديد من كبار المستشارين الذين يشعرون بالقلق جرّاء انسحاب مبكر من سورية سوف تملأ فراغه إيران، وروسيا، بالأصالة أو بالوكالة، فضلاً عن المجموعات المتطرفة الأخرى. تهدف مبادرة الإدارة الجديدة إلى تجنب فراغ أمني في سوريا يسمح للدولة الإسلامية بالعودة أو التنازل عن المكاسب التي تحققت بصعوبة، للقوات المدعومة من إيران في البلاد.

ورفض متحدث باسم مجلس الأمن القومي التعليق على دعوة السيد بولتون للسيد كامل، الذي يعتبر على نطاق واسع واحداً من أقوى الشخصيات في النظام المصري.

ومع ذلك ، اعترف مسؤولون آخرون بالمحادثة وأشاروا إلى أن الإدارة تواصلت مع دول الخليج أيضًا.

وقال مسؤول في الإدارة الأمريكية: “تم الإتصال بالمملكة العربية السعودية وقطر والإمارات المتحدة فيما يتعلق بالدعم المالي والمساهمة بشكل أوسع”.

ولم يتسنَّ على الفور الاتصال بالمسؤولين العسكريين المصريين والمتحدث باسم مكتب الرئيس المصري للتعليق.
بعض المسؤولين العسكريين أشاروا إلى إن استكمال هزيمة الدولة الإسلامية في سوريا يظل تحديًا. علاوة على ذلك، فإن أي تحرك لتجميع وحدة عسكرية عربية سيتم نشرها بعد مغادرة القوات الأمريكية سوف يواجه عقبات.

تشارلز ليستر، وهو زميل أقدم في معهد الشرق الأوسط، تحدّث “إن تجميع قوة جديدة سيكون تحديًا لأن المملكة العربية السعودية والإمارات المتحدة. متورطون عسكرياً في اليمن، ومصر مترددة في الدفاع عن الأراضي التي لاتخضع لسيطرة نظام الرئيس بشار الأسد”

وأضاف إن الدول العربية لن تكون حريصة على إرسال قوات إلى سوريا إذا لم يوافق الجيش الأمريكي على الاحتفاظ ببعض القوات هناك.

وقال: “لا يوجد أي أساس سابق أو ثابت لهذا التشكيل في استراتيجية ناجحة”.

وتبقى العديد من الأسئلة حول ما إذا كان الجيش الأمريكي سيحافظ على بعض المشاركة في تنفيذ مثل هذه الخطة.

تمت حماية القوات الأمريكية في سوريا، والمقاتلين الأكراد والعرب الذين يعملون معهم، من قبل القوة الجوية الأمريكية.

ولا يزال من غير الواضح ماهية الدور الذي يمكن أن تلعبه الطائرات الحربية الأمريكية، إن وجدت، ومن سيطلق غارات جوية إذا كانت هناك حاجة إليها من قبل قوة عربية مستقبلية.

وقال مايكل أوهانلون من معهد بروكينغز مشيرا إلى القوة الجديدة: “يجب أن تكون قوية بما يكفي لمواجهة الأسد أو إيران إذا أرادت إستعادة المنطقة، ربما وبمساعدة روسية”

في أوائل كانون الثاني / يناير، كان المسؤولون العسكريون الأميركيون يأملون إنهاء حملتهم في سوريا في غضون أشهر وإبقاء القوات لدعم الجهود المستمرة لوزارة الخارجية لتثبيت الاستقرار في الرقة والمناطق الأخرى التي كانت تخضع في السابق لسيطرة الدولة الإسلامية.

لكن تلك الخطة قوضتها التطورات في هذا المجال. لقد تخلى العديد من المقاتلين الأكراد السوريين المدعومين من الولايات المتحدة عن القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية وهرعوا إلى مدينة عفرين ومناطق أخرى في شمال سوريا تعرضوا للهجوم من قبل القوات التركية.

إصرار السيد ترامب على عودة القوات الأمريكية إلى الوطن بأسرع وقت ممكن دفعت مسؤولين في الإدارة يسارعون إلى وضع استراتيجية خروج من شأنها أن تحول العبء الأمريكي إلى الشركاء الإقليميين بعد هزيمة الدولة الإسلامية.

في حين تختلف التقديرات، يعتقد أن ما بين 5000 و12،000 من مقاتلي الدولة الإسلامية ما زالوا في شرق سوريا، حسب قول مسؤول أمريكي. وقال المسؤول إن المسلحين يعملون في موقعين، في جيب جنوبي بلدة الحسكة السورية، وعلى بعد 25 كيلومترا على امتداد نهر الفرات قرب مدينة البوكمال. لقد كانوا يحاولون تجميع صفوفهم وحتى القيام بغارات من أجل الحصول على النفط لبيعه.

وستكون مهمة القوة الإقليمية العتيدة التنسيق والعمل مع المقاتلين الأكراد والعرب المحليين الذين تدعمهم الولايات المتحدة لضمان عدم قدرة الدولة الإسلامية على العودة، ومنع القوات المدعومة من إيران من الانتقال إلى أراضي الدولة الإسلامية السابقة، حسبما يقول المسؤولون الأمريكيون.

استحوذت الفكرة أيضًا على اهتمام إريك برينس، رجل الأعمال الخاص الذي أسس شركة بلاك ووتر في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي ساعد الإمارات العربية المتحدة والصومال لإنشاء قوات أمن خاصة.

ترامب يعلن عن الضربة الأمريكية على سوريا

قال الرئيس دونالد ترامب إن الهجوم الكيميائي المشتبه به الأخير في سوريا كان جريمة لـ”وحش” وتهدف الضربات إلى ردع إنتاج واستخدام الأسلحة الكيميائية.

وقال الأمير يوم الاثنين إنه تم الاتصال به بشكل غير رسمي من قبل المسؤولين العرب حول إمكانية بناء قوة في سوريا، لكنه ينتظر أن يرى ما سيفعله السيد ترامب.

إن استعداد مصر لدعم جهد جديد في سوريا أبعد ما يكون عن الوضوح. بوجود واحدة من أكبر الجيوش في الشرق الأوسط، تنشغل مصر بقتال ضد الفرع المحلي للدولة الإسلامية في شبه جزيرة سيناء ومع تأمين الحدود الصحراوية الشاسعة للبلاد مع ليبيا، التي يحكمها خليط من الميليشيات.

ونادراً ما نشرت مصر قوات في الخارج منذ أن أرسلت أكثر من 30 ألف جندي للانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة العراق في حرب الخليج عام 1991، وقد أصدرت حكومتها أحياناً بيانات تدعم السلطات في دمشق، رغم أنها تقول إنها لم تنحاز لأحد الجانبين في الصراع.

إذا لم ترغب مصر في إرسال قوات، فيمكنها المساعدة بطرق أخرى، مثل تدريب المقاتلين السوريين خارج بلادهم والدعم اللوجيستي، كما يقترح بعض الخبراء.

جهود إدارة ترامب ليست الأولى التي تهدف إلى توليد مشاركة إقليمية أكبر في سوريا. أثناء إدارة أوباما، أعرب وزير الدفاع آش كارترمراراً وتكراراً عن آماله في أن السعودية والإمارات المتحدة سوف تشارك قوات الكوماندوز في الهجوم الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية في شمال سوريا – لكن من دون جدوى.

المملكة العربية السعودية والإمارات المتحدة ساعدوا في دفع رواتب المقاتلين السوريين الذين تدعمهم الولايات المتحدة، كما يقول المسؤولون الأميركيون.

المسؤولون في الإدارة يتوقعون أن الدول العربية سترد بشكل أكثر إيجابية على طلب السيد ترامب، الذي سبق أن طلب من المملكة العربية السعودية أن تساهم بمبلغ 4 مليارات دولار لاستعادة المناطق التي كانت تحت سيطرة الدولة الإسلامية السابقة في سوريا.

المصدروول ستريت جورنال
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة