فيلق الشام يفصل عدداً من مقاتليه بسبب اعتدائهم على صحفي

فريق التحرير
2018-04-16T02:22:48+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير16 أبريل 2018آخر تحديث : الإثنين 16 أبريل 2018 - 2:22 صباحًا
omar - حرية برس Horrya press
الصحفي “عمر جيجو” – أرشيف

حلب – حرية برس:

فصل فيلق الشام العامل في قطاع ريف حلب الشمالي يوم الأحد، عدداً من العناصر التابعين له على خلفية اعتقال أحد الصحفيين وتعذيبه.

وأكد قائد لواء أحرار الشمال “أبو أسعد” لحرية برس “أن هذا التصرف كان تصرفاً فردياً من خلال بعض من الأشخاص في اللواء قاموا باستخدام اسم فيلق الشام أثناء اعتقال الإعلامي عمر جيجو، وقد قامت قيادة فيلق الشام بفصل الأشخاص الذي تصرفوا هذا التصرف”.

وأضاف “نحن كقيادة لواء أحرار الشمال نرفض هذا التصرف بأي شكل كان”، مشيراً إلى أن تصرف هؤلاء العناصر الأربعة انعكس سلباً على أكثر من 400 مقاتل، ومنوهاً إلى سعي الفيلق الدائم لحماية المدنيين”

وكان الفيلق قد ذكر في بيان له أنه قام بفصل 4 عناصر من لواء أحرار الشمال التابع له “بسبب تصرفاتهم الفردية باسم الفيلق دون الرجوع إلى قيادته، وعد الالتزام بتعليماته وأوامره”.

يأتي هذا عقب بيان لاتحاد الإعلاميين السوريين، ورد فيه أن “مجموعة مؤلفة من 15 عنصراً تابعة لأبو أسعد قائد لواء أحرار الشمال التابع لفيلق الشام” قامت باعتقال الإعلامي “عمر جيجو” يوم الجمعة الماضي.

وقد أفاد سعد السعد رئيس اتحاد الإعلاميين السوريين لحرية برس أن عناصر من لواء أحرار الشمال قامو باعتقال أبو العبد على خلفية نشره مقطع فيديو لأحد الأعراس، وضمن هذا الفيديو يوجد شاب يقوم بإطلاق النار، والذي تبين فيما بعد أن استشهد في معركة غصن الزيتون، وأن هذا الفيديو يعود لسنة ونصف مضت، عقب اتصال من شقيق الشهيد، ليقوم عقبها أبو العبد بحذف الفيديو والاعتذار ضمن منشور، ولكن في اليوم التالي تعرض للاختطاف”.

وتابع “قمنا بدورنا كإعلاميين بصياغة بيان نطالب فيه بتسليم المجموعة ومحاسبتها وإنزال أشد العقوبات فيها و المطالبة بمنع إعتقال أيّ إعلامي إلّا عن طريق الاتحاد”، مشيراً إلى أن الاتحاد سوف “يرفع دعوة لدى الجهات المعنية خلال 24 ساعة، وفي حال لم يتم التجاوب سنقوم بالخروج بمظاهرات أو اعتصامات”.

كما “قام أيضاً أبو العبد برفع دعوة رسمية وتم تحويل الأمر للمكتب القانوني باتحاد الإعلاميين السوريين”، الذي قام بدوره بإجراء تقرير طبي ورفع دعوة بصفته مدني، وأخرى بصفة إعلامي، وفقاً لما ذكره السعد.

يشار إلى أن جيجو كان قد اعتقل من داخل منزله الكائن في قرية كفرة، وتعرض ابنه وابن عمه للضرب من قبل عناصر اللواء، قبل أن يتم اقتياده إلى “مقر فيلق الشام في قرية كفركلبين” وتعذيبه، حيث حمل الاتحاد قيادة فيلق الشام مسؤولية سلامة جيجو.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة