بلهجة تهديد.. المبعوث الأميركي إلى سوريا يحذر الجيش الحر من التخلي عن الهدنة

2016-05-24T01:30:59+03:00
2016-05-24T11:45:57+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير24 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

1

حرية برس:

حذر مايكل راتني مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا فصائل الثوار من مخاطر إعلانهم التخلي عن الهدنة الذي هددت به فصائل الجيش الحر أول أمس ما لم توقف قوات الأسد هجماتها على داريا والغوطة الشرقة.

وقال راتني في بيان نشره على موقع السفارة الأميركية في دمشق أمس الاثنين إنه لا يعتقد “أن التخلي عن الهدنة من شأنه أن يخدم وضع الفصائل المسلحة أو الآلاف من عامة السوريين الذين يعانون جراء الهجمات العنيفة لنظام الأسد وداعميه”.

وألمح راتني بما يشبه التهديد إلى أنه في حال إعلان الثوار انتهاء الهدنة من طرفهم فلن يكون بوسع المجتمع الدولي الضغط على الأسد وحلفائه لوقف هجماتهم.

وأضاف راتني في البيان: “إن الفصائل المسلحة إذا ما انسحبت من الهدنة فإن الأسد وداعميه سيدعون إن ذلك يعطيهم رخصة لمهاجمة كل قوى المعارضة دون اعتراض دولي”.

ووصف بيان راتني تخلي الجيش الحر من الهدنة فيما لو حصل بأنه “خطأ استراتيجي”؛ داعياً الفصائل إلى الاستمرار في تقديم تقارير انتهاكات الهدنة إلى الأمم المتحدة؛ وتأكيد التزامها بالهدنة و “محاربة الإرهاب وانتقال سياسي سلمي طبقا لبيان جنيف لعام 2012”.

وكان 39 فصيلاً من الجيش الحر أعلن أول أمس الأحد، عن مهلة للجهات الدولية الراعية للهدنة مدتها 48 ساعة لإلزام نظام الأسد بوقف هجماته على داريا ومناطق الغوطة الشرقية، وحذر البيان من أن الثوار سيعلنون التخلي عن اتفاق وقف العمليات القتالية المتزعزع أساساً إن لم توقف قوات الأسد هجومها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة