دعوى قضائية ضد “بوتين” أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان

2016-05-21T23:47:49+03:00
2016-05-21T23:55:12+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير21 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

Finland Russia

رفعت دعوى قضائية ضد موسكو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من قبل أسر ضحايا الطائرة الماليزية التي سقطت فوق أوكرانيا في عام 2014.

وكانت الرحلة “أم أتش 17” التابعة للخطوط الجوية الماليزية قد أسقطت خلال تحليقها فوق أوكرانيا في 17 يوليو 2014، وكان على متن الطائرة بوينغ 777 التابعة للخطوط الماليزية 298 شخصاً بينهم 193 هولندياً لم ينجُ منها أحد وسقطت بالقرب من دونيتسك في شرق أوكرانيا، في المنطقة التي تشهد نزاعا مسلحاً.

وبحسب تقرير هولندي صدر العام الماضي، يقول إن الطائرة أُسقطت بصاروخ من طراز “باك” روسي الصنع، دون ذكر الجهة التي أطلقته.

وتقول دول غربية وكييف إن متمردين في أوكرانيا مدعومين من موسكو مسؤولون عن إسقاط الطائرة، في حين تتهم روسيا قوات أوكرانية بإسقاطها.

وقد تقدم مكتب المحامين “أل أتش دي لويرز” الأسترالي إلى المحكمة الأوربية بطلب تعويضات باسم 33 شخصا بينهم ثمانية من أستراليا، وواحد من نيوزلندا، والبقية من ماليزيا، وهذه التعويضات تصل إلى 10 ملايين دولار أسترالي أي ما يعادل 6,4 ملايين يورو لكل ضحية.

فيما تجري تحقيقات جنائية منفصلة في هولندا في هذه الحادثة كون أغلبية الضحايا من الهولنديين.

وقال “جيري سكينر” المحامي في قضايا الطيران والذي يتولى أمر الدعوى إنه “من الصعب للأسر أن يتعايشوا مع الواقع بعد أن علموا أن ما حدث كان جريمة”.

وأضاف أن “الروس ليس لديهم أي حقائق تسوغ إلقاء اللوم على أوكرانيا، أما نحن فلدينا حقائق، وصور، ومذكرات تدين روسيا، مشيراً إلى انتظارهم قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فيما يتعلق بقبول أو رفض الدعوى.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة