عشرات القتلى والجرحى في يوم بغدادي دام جديد

2016-05-17T20:50:18+03:00
2016-05-17T21:11:39+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير17 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

iraqبغداد – وكالات:
وسط حالة الذعر التي يعيشها المواطنون العراقيون جراء عجز الأجهزة الأمنية عن وقف سلسلة التفجيرات التي تضرب بالخصوص العاصمة بغداد، شهدت بغداد اليوم الثلاثاء يوما جديدا داميا، حيث استهدفت أربعة تفجيرات أسواقا شعبية في شمال وجنوب وشرق العاصمة العراقية. وأفادت مصادر طبية وأمنية عن مقتل ما لا يقل عن 39 شخصا، وإصابة نحو 83 آخرين في التفجيرات.

أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية مقتل 39 شخصا على الأقل اليوم الثلاثاء في أربعة تفجيرات استهدفت أسواقا في شمال وجنوب وشرق بغداد، أحدها نفذته انتحارية ترتدي حزاما ناسفا. كما جرح ما لا يقل عن 83 شخصا في الاعتداءات.

وحسب مصادر طبية بالمستشفيات العراقية، فإن من بين الضحايا أكثر من 30 طفلاً وسيدة قضوا بين قتيل وجريح بتلك التفجيرات. وإثر الاعتداءات الدامية اكتفت قوات الأمن بالانتشار المفرط لعناصرها في شوارع العاصمة، وأغلقت عدداً من الأحياء السكنية والمناطق وطالبت بعدم التجمع لأكثر من خمسة مواطنين في مكان واحد كإجراء احترازي، خوفاً من وقوع اعتداءات أخرى.
وتتزامن التفجيرات مع ثلاث حرائق طالت مبنى البنك المركزي ومستشفى اليرموك، استدعت استنفار قوات الأمن وفرق الإطفاء، وقالت الأجهزة الأمنية إن الحريق وقع بسبب تماس كهربائي وليس بفعل فاعل، بينما قتل تسعة عراقيين نتيجة حريق داخل حي سكني جنوبي بغداد طاول عدداً من المنازل لم يعرف سببه حتى الآن.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لفرانس برس في وقت سابق “قتل 15 شخصا على الأقل وأصيب 37 بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة أعقبه هجوم انتحاري بحزام ناسف”.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن “من خلال الأشلاء ونتائج المعلومات الأولية تبين أن الاعتداء نفذ من خلال انتحارية إرهابية”.

ووقع الاعتداء المزدوج قرابة منتصف النهار في داخل سوق شعبي في منطقة الشعب، في شمال شرق بغداد، وفقا للمصدر.

وفي هجوم آخر، أفاد ضابط شرطة عن “مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 13 بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب سوق شعبي في منطقة الرشيد” في جنوب غرب بغداد. وأكدت مصادر طبية حصيلة الضحايا.

وفي هجوم آخر، قال مصدر في وزارة الداخلية “قتل سبعة أشخاص وأصيب 21 بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف مجمع جميلة التجاري، في منطقة الصدر” في شرق بغداد.

وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤولية الهجوم الذي وقع في سوق حي الشعب وقال إن المنفذ يدعى خطاب العراقي قام برمي قنابل يدوية قبل أن يفجر نفسه.

وقتل ما لا يقل عن مئة شخص في موجة هجمات استهدفت خلال الأيام الستة الماضية مناطق متفرقة في بغداد ومحيطها.

ووقع أكثرها عنفا الأربعاء الماضي حين قتل 94 شخصا على الأقل في اعتداءات، بينها تفجير سيارات مفخخة يقودها انتحاريون استهدفت مناطق في شمال وشرق وغرب بغداد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة