تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية إلى عفرين

فريق التحرير27 فبراير 2018آخر تحديث : منذ سنتين
28276433 1796119037357760 5467244563694318306 n copy - حرية برس Horrya press
قوات الجيش السوري الحر في عملية “غصن الزيتون” في القرى التي تم السيطرة عليها غربي عفرين – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

نقلت وكالة الأناضول التركية عن مراسلها في ولاية كليس المحاذية للحدود التركية السورية عن وصول تعزيزات عسكرية جديدة اليوم الثلاثاء متجهة لدعم القوات المشاركة في عملية “غصن الزيتون”.

وذكر المراسل، أن قافلة التعزيزات تضم 40 عربة عسكرية، ووصلت برفقة حماية أمنية، إلى المنطقة الحدودية في كليس، واستقرت في مواقعها المحددة على الشريط الحدودي مع سوريا.

وفي سياق متصل أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم سيطرة الجيش التركي على كافة المناطق القريبة من الحدود التركية خلال عملية “غصن الزيتون” العسكرية في شمالي سوريا.

وقال يلدريم في كلمة له أمام أعضاء حزبه العدالة والتنمية، اليوم الثلاثاء، في أنطاكيا إن “الجيش التركي يواصل عملية غصن الزيتون جواً وبراً”، متابعاً “وفرنا أمن عفرين على شكل هلال، وطهرنا كافة المناطق القريبة من حدودنا من الإرهاب بشكل كامل”.

وأكد يلدريم أن قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في سوريا لا يشمل عفرين حيث تحارب تركيا الإرهابيين، مضيفاً “من الواضح أن القرار الأممي بشأن وقف إطلاق النار يشمل الغوطة الشرقية فقط”.

وكانت القوات المشاركة في عملية “غصن الزيتون” قد تمكنت أمس الاثنين من وصل ممر بري بين محافظة إدلب وبين مدينة إعزاز شمال مدينة حلب، بعد أن سيطرت على على قريتي “سنارة الفوقاني”، و”سنارة التحتاني”، التابعتين لناحية شيخ الحديد، غربي عفرين، وبذلك تم تشكيل هلال على الحدود السورية التركية يصل ما بين محافظة إدلب ومدينة إعزاز شمال حلب، وشريط عازل بين الحدود التركية وبين مليشيا “قوات حماية الشعب”.

ومنذ 20 كانون الثاني /يناير الماضي تخوض وحدات من الجيش السوري الحر بدعم من قوات الجيش التركي عملية عسكرية في منطقة عفرين شمالي شرق حلب ضد مليشيا “قوات حماية الشعب”، أطلق عليها عملية “غصن الزيتون” وتسير العملية ببطء شديد للحفاظ على المدنيين في المنطقة وتجنيبهم أية أضرار.

المصدرحرية برس + وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة