“أقنية الموت” تقتل الأطفال في سهل الغاب

فريق التحرير
2018-02-27T23:53:08+02:00
محليات
فريق التحرير27 فبراير 2018آخر تحديث : الثلاثاء 27 فبراير 2018 - 11:53 مساءً
445303469 159398 copy - حرية برس Horrya press
قنوات الري التي تمر بأغلب بلدات وقرى سهل الغاب والتي تشكل مسطحات مائية في الوقت في فصل الشتاء – عدسة: وليد أبو همام – حرية برس©

وليد أبو همام – حماة – حرية برس:

تشهد قرى وبلدات سهل الغاب شمالي حماة ظاهرة جديدة ضحيتها أطفال صغار لا يدركون أن الموت قد يخطفهم وهم يلعبون.

وتعتبر قرى شمالي حماة غنية بالمسطحات المائية، والتي يتشكل معظمها من مياه الأمطار ويتجمع بعضها في سواقي الري القديمة أو في حفر كبيرة، وتعد هذه المسطحات ذات فائدة كبيرة للسكان حيث يستخدمون مياهها لريّ مزروعاتهم، إلا أنه من جهة أخرى تشكل هذه المجمعات المائية خطراً كبيراً وخاصة على الأطفال حيث وقعت عدة حوادث غرق نتيجة اقترابهم من هذه الأقنية كان آخرها منذ عدة أيام.

يقول أحد سكان المنطقة أنه “من الصعب جداً منع الأطفال من الاقتراب من هذه القنوات وخاصة أن بعضها يمر بالقرب من البيوت، أما بالنسبة للحفر المائية في الأراضي الزراعية فهي كثيرة وبعض الأطفال يقومون برعي الأغنام بالقرب منها”.

وقال شهود عيان إن الطفل الذي غرق منذ عدة أيام لا يتجاوز عمره عشر سنوات حيث كان يرعى أغنامه في إحدى الأراضي الزراعية وتوجد حفرة تتجمع المياه فيها ويبدو أنه قد نزل إلى الحفرة للاغتسال لأنهم وجدوه قد خلع ملابسه ولكنه لم يستطع الخروج ففارق الحياة دون أن يجد حوله من يساعده.

ويذكر بأن معظم قرى سهل الغاب تمر فيها أقنية مائية أو تفرعات من نهر العاصي مما يجعل الخطر قريباً جداً على الأطفال، ولم تكن هذه هي الحادثة الوحيدة هذا الشهر فقد سبقها بأيام غرق طفل آخر في إحدى الاقنية عندما كان يلعب بالقرب منها.

بعض أهالي المنطقة يلقون باللوم على أهل الضحايا ويتهمونهم بالإهمال في مراقبة أطفالهم، والبعض يقول بأن الحرص لا يجدي نفعاً فمن الصعب منع الأطفال من الخروج و مراقبتهم طوال اليوم أو منعهم من اللعب.

يشار إلى أن قرى وبلدات سهل الغاب شمالي حماة قد شهدت حالة نزوح جراء المعارك التي اندلعت طيلة أعوام في المنطقة ونتيجة الاستهداف المتكرر من قبل قوات الأسد وقوات العدوان الروسي بقصف الطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ التني أمطرت تلك المنطقة بوابل من القذائف والغارات الجوية لأعوام خلفت مئات الشهداء والجرحى ودمار واسع في المدنيين وتوقف الخدمات مما جعل عودة الأهالي إلى المنطقة أكثر صعوبة، ولم يمض وقت طويل على عودة بعض الأهالي إلى منازلهم ليجد أطفالهم الموت ينتظرهم بعد أن فروا من قصف الأسد.

445414343 161834 copy - حرية برس Horrya press
قنوات الري التي تمر بأغلب بلدات وقرى سهل الغاب والتي تشكل مسطحات مائية في الوقت في فصل الشتاء – عدسة: وليد أبو همام – حرية برس©
445509905 161690 copy - حرية برس Horrya press
قنوات الري التي تمر بأغلب بلدات وقرى سهل الغاب والتي تشكل مسطحات مائية في الوقت في فصل الشتاء – عدسة: وليد أبو همام – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة