شهيدان في داريا بدل قافلة المساعدات

2016-05-13T01:49:10+03:00
2016-05-13T02:09:48+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير13 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

daryaداريا / ريف دمشق – حرية برس: 
في الوقت الذي انتظر فيه سكان داريا المحاصرون قافلة مساعدات أممية طبية، استشهد أب وابنه وجرح خمسة مدنيون في قصف لقوات الأسد بالهاون استهدف تجمعاً للأهالي بانتظار القافلة الأممية.
وقال المجلس المحلي لمدينة داريا أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت أبلغت المشفى الميداني في داريا أول أمس الاربعاء ١١ أيار ٢٠١٦ عن نيتها إدخال مساعدات دوائية وحليب أطفال ولقاحات إلى المدينة المحاصرة في اليوم التالي (الخميس ١٢ أيار) بعد أخذ موافقة نظام الأسد على ذلك، دون ان تتضمن مساعدات غذائية.
وأضاف المجلس في بيانه أن أهالي المدينة المحاصرة منذ أكثر من 3 سنوات تجمعوا “منذ الصباح في انتظار قافلة المساعدات وعبروا عن استنكارهم لاستثناء المساعدات الغذائية مسبقا من الدخول”.
وأكد بيان المجلس أن القافلة التي تضم اعضاء من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري وصلت حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر إلى مشارف مدينة داريا، “ولكن تم إيقافها عند حاجز لقوات الأسد قرب معمل (آيس مان) للتفتيش. واصر ضباط النظام على منع دخول حليب الأطفال والأدوية والسماح بإدخال اللقاحات فقط. لكن الفريق المسؤول عن القافلة اصر على دخول المساعدات الدوائية كاملة. واستمر التفاوض بين الطرفين عدة ساعات دون نتيجة مما ادى إلى إلغاء المهمة بالكامل، وعودة القافلة إلى دمشق حوالي الساعة السادسة والربع مساء دون دخول أية مساعدات على الإطلاق”.
وأفاد مراسل حرية برس في ريف دمشق أن قوات الأسد وبعد عودة القافلة الأممية قصفت أماكن تجمع المدنيين الذي تجمهروا بانتظار الوفد الأممي بعدة قذائف هاون مما ادى إلى إصابة ٥ مدنيين واستشهاد مدنيَين آخرين هما أب وابنه.
وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة أكدا أمس إنه تم رفض دخول قافلة مساعدات إلى داريا وأن قافلتهما المشتركة أوقفت عند آخر نقطة تفتيش حكومية في الطريق إلى داريا على مشارف دمشق. “على الرغم من الحصول على موافقة جميع الأطراف مسبقا” لم يُسمح للقافلة بالمرور”.

وقال يعقوب الحلو منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا “المدنيون المحاصرون هناك في حاجة إلى مساعدات إنسانية. كنا نأمل أن يكون إرسال اليوم لمساعدات منقذة للحياة خطوة أولى وأن يؤدي إلى السماح بالمزيد من المساعدات.”

وقالت ماريان جاسر رئيسة لجنة الصليب الأحمر في سوريا إنه أمر “مأسوي أن تؤجل حتى المواد الأساسية التي أحضرناها اليوم.” وتشمل الإمدادات مساعدات طبية وعناصر غذائية للأطفال ومستلزمات نظافة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة