الحكومة اليمنية تعتبر ماحدث في عدن محاولة “انقلاب” فاشلة

التحالف العربي: الهدوء يعود إلى عدن وهدفه الحفاظ على كيان الدولة

2018-02-01T17:59:06+02:00
2018-02-01T17:59:32+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير1 فبراير 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
yemen 1 - حرية برس Horrya press
الجيش اليمني في أبين – أرشيف

مازن فارس – حرية برس:

قالت الحكومة اليمنية، اليوم الخميس، إن ما شهدته العاصمة المؤقتة عدن خلال الأيام الماضية، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها مليشيا المجلس الانتقالي – حد وصفها.

وأوضحت وزارة الخارجية اليمنية في بيان نشرته وكالة “سبأ” الرسمية ، أن اليمن يعتبر “ما قام به المتمردون في عدن من محاولة انقلابية، والمحاولات المستمرة و الحثيثة لإعاقة عمل الحكومة الشرعية وتعطيل مهامها والقيام بإنشاء وتوجيه مليشيات عسكرية خارج إطار القيادة العسكرية للقوات المسلحة اليمنية”.

وأشارت إلى أنه ذلك يعد “انتهاكا سافرا لقرار مجلس الأمن رقم 2216 وتهديدا لأمن المنطقة وخروجا عن الهدف الذي من أجله أنشئ تحالف دعم الشرعية، ويقوض جهود إنهاء الانقلاب الحوثي ويخدم اجندات أخرى تتعارض مع وحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه وتضر بالمصلحة العليا للجمهورية اليمنية”.

ودعت الخارجية اليمنية الدول الداعمة لليمن ولوحدة أراضيه، والمنظمات الإقليمية والدولية لمواصلة دعمها في هذه الظروف الصعبة وفقا للمواثيق الدولية.

في السياق؛ قال التحالف العربي، “إن الأطراف اليمنية في عدن التزمت ببيان قيادة التحالف بوقف إطلاق النار، والهدوء يعود إلى عدن.

وأشار التحالف في بيان له، بحسب قناة “الإخبارية السعودية”، إلى أنه “يعمل للحفاظ على كيان الدولة اليمنية وحل خلافات الفرقاء”.لافتاً إلى أنه يسعى لتجنب الفوضى وضمان أمن واستقرار اليمن.

وجاء بيان التحالف بعد ساعات من وصول وفد عسكري وأمني منه إلى عدن غداة توقف المواجهات بين قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة الشرعية من جهة، وقوات مايسمى بالمجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم من الإمارات. وذكر البيان أن “السعودية والإمارات يشتركان في رؤية واحدة وهدف واحد هو أمن اليمن واستقراره”.

وخلال الثلاثة الأيام الماضية، شهدت مدينة عدن مواجهات بين مايسمى بالمجلس المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، ومعسكرات قوات الحماية الرئاسية التابعة للحكومة الشرعية خلفت مقتل 87 شخصا وإصابة 312 آخرين بحسب اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة