أنصار التيار الصدري يقتحمون البرلمان والحكومة تعلن حالة الطوارئ

فريق التحرير30 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
اقتحام أنصار التيار الصدري مبنى البرلمان في بغداد
اقتحام أنصار التيار الصدري مبنى البرلمان في بغداد

بغداد – حرية برس:
أعلنت الحكومة العراقية حالة الطوائ في بغداد إثر اقتحام أنصار التيار الصدري، اليوم السبت، مبنى مجلس النواب، بعد مصادمات مع قوات الأمن التي حاولت منعم، لكن أنصار مقتدى الصدر تمكنوا من عبور الحواجز الامنية للمنطقة الخضراء.
ونقلت وسائل إعلام عراقية إن المئات من اتباع التيار الصدري اقتحموا البرلمان احتجاجا على قرار رئاسة المجلس برفع جلسة البرلمان الى يوم الثلاثاء، وسط اشتباكات بين المتظاهرين وعدد من النواب، دمروا على إثرها أثاث قاعة البرلمان.
وجاء الاقتحام بعد بيان لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، هاجم فيه الحكومة والبرلمان ونظام المحاصصة الطائفية في توزيع الحقائب الوزارية.
ويذكر أن المنطقة الخضراء المحصنة تضم داخلها مقر البرلمان والحكومة ورئاسة الجمهورية و22 بعثة دبلوماسية من بينها السفارتان الأميركية والبريطانية.

وكانت قد قررت رئاسة مجلس النواب، اليوم السبت، تأجيل جلسة البرلمان الى يوم الثلاثاء المقبل، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لعقدها، فيالوقت الذي كان من المنتظر أن تعقد جلسة بحضور العبادي لأجل المصادقة على التعديلات الوزارية المقترحة من قبله.

وأفاد مراسل صحيفة “العربي الجديد” بأنه تم إغلاق مداخل ومخارج العاصمة العراقية بغداد واستدعاء قوات إضافية من محافظات الجنوب، وكذلك تطويق البنك المركزي وبنكي الرافدين والرشيد من قبل قوات الجيش ووحدات عسكرية خاصة خوفاً من اقتحامها.

من جانب آخر قالت مصادر سياسية عراقية إن السفارات الأميركية والبريطانية والكندية اتخذت إجراءات أمنية مشددة وشوهد جنود أجانب مدججون بالأسلحة في محيط السفارات تلك، ومروحيات أميركية تحلق على مستوى منخفض فوق السفارة الأميركية، فيما أجلت الأمم المتحدة بعثتها من مقراتها داخل المنطقة الخضراء.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة