موسكو: لا مكان في “سوتشي” لمن يطالب برحيل الأسد

فريق التحرير25 ديسمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
 لافرنتييف - حرية برس Horrya press
ألكسندر لافرنتييف – المبعوث الرئاسي الروسي إلى سوريا – أرشيف

حرية برس:

اشترط المبعوث الرئاسي الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، على المعارضة السورية، إسقاط شرط رحيل “بشار الأسد” لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر في سوتشي نهاية الشهر المقبل.

وقال لافرينتيف، أمس، إنه «إذا كان هؤلاء “المعارضة” يريدون استخدام سوتشي ليكرروا مرة ثانية شعارهم حول عدم القبول ببقاء “الأسد” في المرحلة اللاحقة في السلطة، فأعتقد أنه لا مكان لهم في سوتشي».

من جهته، رجح ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن يشهد المؤتمر «تشكيل لجنة دستورية»، وأن هذه اللجنة «ستحصل على تفويض من الشعب، لأن بين 1500 و1700 شخص يمثلون كل الشعب السوري (سيشاركون في المؤتمر)، وهؤلاء هم مصدر الشرعية في كل المسائل، بما في ذلك مسألة إطلاق الإصلاحات الدستورية، وإعداد الدستور».

من ناحية ثانية، أعلن لافرينتيف أن إعادة إعمار سوريا، تحتاج إلى أموال طائلة ومشاركة العديد من الدول. وتابع أن الخسائر الاقتصادية في سوريا كبيرة، «وأعتقد أن 400 مليار دولار أقل من المبلغ الحقيقي».

رفض شعبي في الشارع السوري:

وأظهرت عدة استطلاعات للرأي أجرتها “حرية برس” في الشارع، رفض الشعب السوري لمؤتمر سوتشي، وعدم اعترافهم بالوفود التي ستحضره معتبرين أنها لا تمثل تطلعات الشعب السورية في الحرية وإسقاط نظام الأسد.

كما خرجت العديد من المظاهرات في عدة مناطق من سوريا رافضة مؤتمر سوتشي، وأدانت قصف الطائرات الروسية للمناطق المحررة في إدلب وريف دمشق في الغوطة الشرقية.

يذكر أن الجلسات التي عقدت في آستانا وجنيف مؤخراً لم تفضي إلى أية نتائج أو مقررات من شأنها أن تخفف من معاناة الشعب السوري، وكأنما لسان حال السياسة الدولية يقول لا حل دون بقاء “الأسد”.

المصدرحرية برس - وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة