“الإنقاذ” تغلق مكاتب “المؤقتة” في إدلب وريفها

فريق التحرير21 ديسمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
23130588 1953237015000619 7826821628652661657 n - حرية برس Horrya press
“حكومة الإنقاذ” تغلق مكاتب “الحكومة المؤقتة” في شمال سورية – عدسة أدهم الخولي

إدلب – حرية برس:

أغلقت “حكومة الإنقاذ” بمؤازرة عسكرية من “هيئة تحرير الشام”،الأربعاء، مكتب مجلس محافظة إدلب الحرة التابع للحكومة السورية المؤقتة في مدينة إدلب، بالإضافة إلى عدة مكاتب للحكومة المؤقتة في إدلب وريفها، بعد أن انتهت المهلة التي أعلنت عنها حكومة الإنقاذ، كما استولت على جامعة حلب الحرة التابعة للحكومة المؤقتة، وعينت الدكتور ابراهيم الحمود رئيساً لجامعة حلب.

وكان وفد يتبع لحكومة “الإنقاذ”، أبلغ مكتب مجلس محافظة إدلب في مدينة معرة النعمان أمس بإغلاق المكتب، كما أبلغت رئاسة مجلس المحافظة في مدينة إدلب بضرورة وقف عملهم بشكل كامل وضمن كل المكاتب، بالتزامن مع قيام الإنقاذ مدعومة بقوة من تحرير الشام، بمداهمة مقرات وزارتي الصحة والتعليم العالي ومراكز إكثار البذار والحبوب التابعة للحكومة السورية المؤقتة، ومصادرة جميع المكاتب بما فيها، بعد أن انتهت المهلة التي أعلنت حكومة الإنقاذ، أنه بمجرد انتهائها ستصادر كل مؤسسات الحكومة المؤقتة المؤقتة.

وأدان مجلس شورى معرة النعمان، يوم الأربعاء، في بيان له نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، تصرفات حكومة الإنقاذ الأخيرة بشكل عام، وعلى مقدرات مدينة معرة النعمان بشكل خاص، وقال في البيان: “إن مجلس شورى معرة النعمان اجتمع في جلسة طارئة تناول فيها الحديث عن تصرفات حكومة الإنقاذ من إغلاق لمكاتب وزارة الصحة والتعليم العالي التابعة للحكومة المؤقتة في المدينة”.

وأضاف البيان”كون المجلس يمثل صوت مدينة معرة النعمان فإنه يدين السيطرة من قبل حكومة الإنقاذ على مقدرات مدينة معرة النعمان، دون القيام بتقديم خدمات مقابل الأموال التي تجبى من المدينة”.

وأدان البيان، تصرف حكومة الإنقاذ فيما يتعلق بالسيطرة على مكاتب المؤقتة بعد أن سحبت القرار المفضي لذلك، وعاودت ونكثت به دون إجراء تفاهمات مع المؤقتة، الأمر الذي سبب ضرراً بالغاً في مصالح المواطنين في قطاعي الصحة والتعليم، بحسب البيان.
وطالب المجلس بضرورة سحب القرارات المتضمنة ضرراً بمصالح المواطنين، والاعتراف منها بجميع أطياف الثورة السورية.

وكانت “حكومة الإنقاذ” أصدرت، مطلع كانون الأول الجاري، أمراً إدارياً، يقضي بحل جميع المجالس المحلية في المدينة، واستبدالها بمجلس موحد تم تشكيله منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت.

وتم تشكيل الهيئة التأسيسية لحكومة الإنقاذ بشهر أيلول الماضي في “المؤتمر السوري العام” الذي عقد بمعبر باب الهوى، حيث أعلنت عن تشكيل “حكومة الانقاذ” برئاسة محمد الشيخ لإدارة المناطق المحررة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة