“داعش” يقصف بلدة قارقامش والجيش التركي يستعد للرد بعملية واسعة

2016-04-28T21:30:17+03:00
2016-04-29T00:06:19+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير28 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
turkya

غازي عنتاب – حرية برس:
قصف عناصر تنظيم داعش بقذائف الهاون منطقة قارقامش في ولاية غازي عنتاب، من مواقعها في مدينة جرابلس السورية، التي تقع تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وقالت مصادر إعلامية تركية لمراسل “حرية برس” أن الدرك التركي قام بإجلاء السكان من أحد الأحياء الواقعة على الحدود مباشرة.

وقالت وكالة أنباء الأناضول أنه القوات التركية قتلت 11 عنصراً من تنظيم “داعش” الإرهابي، اليوم الخميس، في قصف للقوات المسلحة التركية على مواقع التنظيم في سوريا، رداً على استهداف مناطق تمركز المدفعية التركية في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، بقذائف الهاون، بحسب مصادر عسكرية.

وقالت المصادر للأناضول، إن مدافع تابعة للجيش التركي متمركزة في بلدة قارقامش بغازي عنتاب، تعرضت لهجوم بقذائف الهاون، وأدى إلى إصابة إحداها بأضرار طفيفة.

وأشارت المصادر أن وحدات الجيش التركي ردت بالمثل على الهجوم، وقصفت بالمدافع الثقيلة، مواقع سورية لتنظيم “داعش” الإرهابي، صدرت منها القذائف.

وأكدت المصادر أن القصف أسفر عن مقتل 7 إرهابيين من التنظيم كانوا في أحد المواقع المستهدفة، و4 آخرين داخل إحدى السيارات التابعة له.

ويستعد الجيش التركي لبدء عملية عسكرية واسعة، بدعم من قوات التحالف الدولي، من أجل إقامة منطقة خالية من تنظيم “داعش” في الجانب السوري للحدود، وخاصة مقابل مدينة كيليس، التي تتعرض للهجمات بشكل مستمر، وذلك بعمق 18 كيلومترا وعرض 8 كيلومترات.

وكانت صحيفة “يني شفق” كشفت أن العملية ستتم بغطاء من التحالف الدولي، وبدعم خاص من الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا، وستكون بمثابة حقبة جديدة ومختلفة من الحرب على التنظيم.
وبحسب الخطة، سيقوم الجيش التركي بضرب التنظيم بالقذائف المدفعية والصواريخ الموجهة وقذائف الهاون، في حين ستقوم طائرات التحالف الدولي بتأمين الغطاء الجوي لتقدم وحدات مدربة من قوات المعارضة السورية المعتدلة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة