مجلس إدلب يحمل “حكومة الإنقاذ” مسؤولية الفلتان الأمني

فريق التحرير16 ديسمبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
23130588 1953237015000619 7826821628652661657 n - حرية برس Horrya press
مؤتمر تشكيل “حكومة الإنقاذ” – باب الهوى، إدلب – 02/11/2017 – عدسة أدهم الخولي

إدلب – حرية برس:

حمّل مجلس مدينة إدلب الجمعة، “حكومة الإنقاذ” برئسة محمد الشيخ مسؤولية الفلتان الأمني الذي تشهده المدينة، من حوادث خطف وقتل وتعدي على المدنيين بشكل شبه يومي.

ودعا المجلس في بيان الجهات المسيطرة على المدينة، تحمّل مسؤولياتها في حماية الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة والحريات، وقال: نحمّل الجهات المسيطرة على المدنية من “أمنية مدينة إدلب” و”وزارة الداخلية التابعة لحكومة الإنقاذ”، المسؤولية عن حالة الفلتان الأمني الذي تشهده المدينة، وحالة اللامبالاة من خطف وقتل وتعدي على الناس بشكل يومي، وآخرها خطف عضو مجلس المدينة المهندس “محمد جمال أسود” أثناء توجهه لصلاة الفجر في جامع الرحمن، والذي لم يعرف مصيره حتى الآن أو الجهة التي قامت بخطفه.

من جانبها ردّت “حكومة الإنقاذ” في بيان السبت، قالت فيه: “لم يعد خافياً على أحد، ومنذ انطلاق عمل حكومة الإنقاذ السورية المحاولات المستمرة لزعزعة أمن واستقرار المناطق المحررة، ونشر الفوضى وإثارة الفتن التي يسعى لها نظام الأسد وحلفائه ومن يتبع له، وأخر هذه المحاولات إختطاف معاون وزير الإدارة المحلية والخدمات في حكومة الإنقاذ المهندس محمد جمال أسود، عضو مجلس مدينة إدلب سابقاً”.

وأضاف البيان: “إننا في حكومة الإنقاذ السورية ندين ونستنكر هذه الجريمة البشعة، ونعتبرها خطوة ذات دلالات ومؤشرات على ارتباطات مشبوهة ونوايا سيئة لدى مرتكبيها، وتضعنا أمام مسؤوليات كبيرة تدفعنا إلى زيادة جهودنا في أداء مهامنا بالحفاظ على الأمن العام، وأكمل البيان: كما نؤكد بأننا نعمل بكل السبل المتاحة لتحقيق أمن وسلامة وحماية الممتلكات العامة والخاصة في المناطق المحررة”.

وتشهد مدينة إدلب وعموم الشمال المحرر حالات خطف واعتداءات متكررة على الكوادر الناشطة في المجالات الخدمية والإنسانية وحتى التعليمية منها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة