رئيس برلمان تركيا: سنلغي العلمانية ونتحول لبلد مسلم، فنحن مسلمون

فريق التحرير26 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
kahrman
حرية برس: تركيا: في خطوة جرئية منه وغير مسبوفة دعا رئيس البرلمان التركي إسماعيل كهرمان إلى أن الدستور المقبل لتركيا يجب أن يكون «دينياً» مشيراً إلى أنه “يجب ألا ترد العلمانية في الدستور الجديد” ، وأضاف أن “العلمانية موجودة من أجل أن يتمكن كل فرد من أن يمارس ديانته بحرية”. وقال كهرمان خلال مؤتمر صحفي في اسطنبول: “بصفتنا بلداً مسلماً، لماذا علينا أن نكون في وضع نتراجع فيه عن الدين؟ نحن بلد مسلم، وبالتالي يجب أن نضع دستوراً دينياً”.
في حين سارعت المعارضة الكمالية (نسبة إلى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة العلمانية) إلى التنديد بتصريحات كهرمان والرد عليه، حيث كتب زعيم المعارضة “كمال كيليتشدار أورغلو” في تغريدة على تويتر أن “الفوضى التي تسود الشرق الأوسط هي ثمرة عقليات تقوم، على غراركم، بتسخير الدين كأداة سياسية”.
من جانبه قال “مصطفى شنتوب” رئيس لجنة صياغة الدستور إن مسودة الدستور الجديد مازالت تحتفظ بمبدأ العلمانية وإن حزب العدالة والتنمية الحاكم لم يحذفه.
وخرجت اليوم تظاهرة نظمها أنصار الدولة العلمانية أمام البرلمان التركي في انقرة، عقب إعلان رئيس البرلمان رفضه إدراج العلمانية كبند في الدستور التركي الجديد، وقد فرقتها الشرطة التركية بالغاز المسيل للدموع، واعتقلت عدة أشخاص خلال تفريق للتظاهرة.
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة