“المحاكمات الإلهية 601” رواية حول معتقلي مشفى المزة العسكري

فريق التحرير
2017-11-28T21:58:33+02:00
ثقافة
فريق التحرير28 نوفمبر 2017آخر تحديث : الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 9:58 مساءً
24139831 1514665758646346 1003874616 o - حرية برس Horrya press
غلاف رواية الكاتب والصحفي السوري “جابر بكر” الصادرة عن دار “الأهلية” في العاصمة الأردنية عمان.

إسراء الرفاعي – حرية برس:

أصدر الكاتب والصحفي السوري “جابر بكر” مؤخراً روايته الأولى “المحاكمات الإلهية 601” عن دار “الأهلية” في العاصمة الأردنية عمان.

تتناول الرواية الانتهاكات والواقع المزري الذي يعانيه معتقلو مشفى المزة العسكري 601، ويعرض الكاتب والمعتقل السابق في سجون النظام السوري شهادات بعض الناجين من هذا المعتقل بأسلوب أدبي معاصر يهيّئ للقارئ فرصة التماهي مع تجربة المعتقل السوري المريرة.

يوضح الكاتب جابر بكر، في حديث مع حرية برس مراحل إنتاج الرواية وأهدافها. حيث يشير إلى أن الفكرة كانت في البداية حول إنتاج فيلم وثائقي عن المعتقلين والانتهاكات الممارسة ضدهم في المعتقلات ولاسيما الانتهاكات الجنسية.

ويقول: “لقد تم التوصل لأشخاص ناجين من مشفى المزة العسكري 601 أثناء عملية التوثيق، واستمر التسجيل لحوالي 16 ساعة مصورة مع بطل الرواية. ثم أمضيت وقتاً طويلاً للتأكد من البيانات والمعلومات والأسماء. ثم ظهر ملف قيصر لاحقاً وكانت الصور التي قدمها مشابهة جداً للمعلومات التي أملكها مما دفعني إلى تحويل العمل لنص روائي.

وحول اختيار اسم الرواية، يقول الكاتب: في الواقع، إن القارئ سيعرف تلقائياً سبب اختياري للعنوان بمجرد قراءته للرواية، فقد كانت جميع عمليات القتل الموثّقة بتفاصيلها في النص تحمل اسم المحاكمات الالهية، حيث يقول السجان: “حكمت عليك المحكمة الإلهية بالقتل..!”.

أما ما يميز الرواية عن باقي الأعمال التي قُدمت في أدب السجون السوري، فيعتبر بكر إن أدب السجون السوري هو أدب متواضع من حيث الكم، لكنه مؤلم من حيث النوع.

فهو يجعل القارئ في حالة من الألم والإحساس بالذنب تجاه القضية الإنسانية التي يطرحها ،إلا أن 601 لم تكن محاولة للفت انتباه المجتمع لمعاناة المعتقلين كما عهد أدب السجون أن يقدم، فاليوم أصبحت سوريا  بكاملها سجناً اليوم. والمختلف في هذه الرواية أنها تحمل طابعاً أدبياً فلسفياً و أسئلة وجودية طُرحت خلال سنوات الثورة: ما هي الحرية ؟ لماذا أنا حي؟ ما هو مفهوم الفرح؟ هل تتجسد السعادة بكوب شاي مُحلّى؟!.

جميعها أسئلة تجول ببال المعتقل وحتى السجان نفسه، “المحاكمات الإلهية” تحمل أكثر من صوت وليس فقط صوت الضحية وهذا ما يميزها.

وحول طريقة السرد يوضح الكاتب: لقد كتبتُ الرواية بطريقة تمنح القارئ القدرة على تخيل الأحداث بأدق تفاصيلها سواء تفاصيل الغرف، الجدران، الوجوه، الملامح، وحتى الروائح. ولكني حرصت بذات الوقت على المادة الوثائقية الأصيلة في الرواية، مع مراعاة تقديم عمل أدبي يلمس جوهر القارئ فلسفياً.

وعن عزمه ترجمة الرواية إلى لغات أخرى بعد إصدارها بالعربية، يقول الكاتب: بداية إن التوجه في هذا العمل هو للعالم العربي، وذلك لأني أدركت عند وصولي لأوروبا كم نحن مقصرون في شرح الفظائع التي يعيشها الشعب السوري، حيث أنّ جلّ ما يعرفه الشارع العربي هو “كليشيه” تقليدية من أن النظام السوري مقاوم وممانع، لذلك أضحى من الواجب أن نتوجه للعالم العربي األاً، وقد توجهت للجاليات العربية في المغترب حيث سيكون التوقيع الأول للرواية في أمستردام، تليها برلين، ثم سويسرا.

وأتمنى أن تصل في أقرب وقت للمناطق المحررة في سوريا.

أما المرحلة الثانية فستكون بتوجيه هذا العمل لأوروبا، حيث ستُترجم الرواية للهولندية، الانكليزية، والفرنسية، بالإضافة إلى وجود فكرة لمشروع ضخم بتحويل الرواية لفيلم سينمائي يتم إنتاجه في أوروبا.

أما عن هدفه من تقديم العمل، فيقول: لقد اعتدت في الفترة ما قبل الثورة أن أجيب على سؤال “ما هو عملك”؟ أن أجيب أني “شاهد زور”، حيث كنت أعمل في الصحافة بالتوازي مع عملي في مجال حقوق الإنسان ، في الوقت الذي كان قول كلمة الحق يحمل معه تبعات كثيرة ومؤذية من قبل النظام، فكنتُ مضطراً للحديث بطريقة لا تتناسب مع قناعاتي. إلا أنه منذ انطلاق الثورة السورية أصبح لدي الفرصة بأن أكون شاهد حق، بإمكانه أن يوثق هذا التاريخ المرير، بطريقة احترافية تحترم إنسانيتنا قبل أي شيء آخر . و برغم أن الاقتصاد والسياسة هي ما يسيطر على المشهد السوري، إلا أنه يجب أن نحافظ على أدبياتنا الإنسانية.

وبالنهاية فإن الأدب هو محاولة إنسانية للإجابة على أسئلتنا الوجودية والفلسفية التي تتمحور حول واقعنا وبركان التفكير في ذهن كل أحد منا. إن واجب الأقلام أن توثق هذه المرحلة بأدب .. فهو الحامل الانساني الواقعي والصادق لأوجاعنا وآلامنا وأفراحنا.

وحول أعماله القادمة يوضح الكاتب: طبعاً يوجد أعمال قادمة لكنها مازالت في مراحل التطوير والبناء، وستشمل موضوعاً آخر لكن ليس بمنأى عن واقع حياتنا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة