فتح معبر مورك ينعش الحركة التجارية في إدلب

فريق التحرير
اقتصاد
فريق التحرير19 نوفمبر 2017آخر تحديث : الأحد 19 نوفمبر 2017 - 1:00 صباحًا
23754946 1925646860780637 2129765067614088765 n - حرية برس Horrya press
انخفضت أسعار العديد من المواد الغذائية والخضار المحروقات مقابل ارتفاع أخرى بعد فتح الطريق الدولي – عدسة أدهم الخولي

أدهم الخولي – حرية برس:

انخفضت أسعار بعض المواد الغذائية والمحروقات، وارتفعت أسعار أخرى في محافظة إدلب بعد إعادة افتتاح الطريق الدولي بين إدلب وحماة يوم الأحد الماضي وعودة الحركة التجارية، بعد إغلاق استمر لأكثر من ثلاث سنوات.

وشهدت أسعار بعض المواد الأساسية التي تأتي من مناطق سيطرة النظام انخفاضا ملحوظاً مثل السكر، الشاي، الأرز، البرغل، السمنة، ودبس البندورة، بالإضافة إلى أسعار المحروقات كالبنزين والغاز والديزل، كما شهدت أسعار الخضار انخفاضاً طفيفاً. مقابل ارتفاع أسعار مواد أخرى مثل الدجاج ووقود البيرين (مخلفات عصر الزيتون).

وقال علي أبو عبدو أحد تجار ريف إدلب أن بعض أسعار المواد التجارية انخفضت بعد افتتاح الطريق الدولي من نقطة مورك، وأضاف أن المعبر يسمح بدخول المواد التي تحتاجها أسواق محافظة ادلب من مناطق سيطرة النظام ويسمح بخروج بعض البضائع التي تزيد عن حاجة المحافظة، وأشار إلى أنه يحظر خروج بعض المواد الأساسية والاستهلاكية ذات الإقبال في الأسواق كمواد البناء والخضروات إلى مناطق سيطرة النظام.

واعتبر هشام وهو عامل في أحد المطاعم أن فتح الطريق كان له أثر إيجابي في انخفاض بعض أسعار المواد الغذائية والمحروقات التي يحتاجها السوق، إضافة إلى مساوئ في المقابل حيث ارتفعت أسعار بعض المواد التي يتم تصديرها إلى مناطق سيطرة النظام مثل الدجاج، فبعد أن كان سعر الكيلوغرام 500 ليرة ارتفع إلى 750 ليرة في أقل من أسبوع.

وأعيد قبل أسبوع افتتاح الطريق الدولي بين محافظتي حماة وإدلب والذي يمر في مدينة مورك شمالي حماة، أمام الحركة التجارية فقط، بعد إغلاق الطريق لأكثر من ثلاث سنوات منذ بدء المعارك بين قوات النظام والثوار في تلك المنطقة عام 2014.

وجاءت خطوة إعادة فتح الطريق بعد سيطرة هيئة تحرير الشام على قرية “أبو دالي” في ريف حماة الشمالي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، والتي كانت تمثل منطقة تبادل تجارية صغيرة بين مناطق سيطرة النظام والمناطق المحررة في الشمال.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة