فصائل “الحر” نحو الاندماج بقيادة وزارة الدفاع المؤقتة

فريق التحرير
أخبار سورية
فريق التحرير24 أكتوبر 2017آخر تحديث : الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 7:02 مساءً
  - حرية برس Horrya press

حرية برس:

توصلت فصائل الجيش السوري الحر العاملة في منطقة “درع الفرات” لاتفاق مع الحكومة المؤقتة بحضور وفد تركي يقضي بتشكيل جيش وطني موحد تحت قيادة وزارة الدفاع، وتوحيد إدارة المعابر الداخلية والحدودية.

الاجتماع الذي جرى في مقر القوات الخاصة التركية بريف حلب الشرقي، اليوم الثلاثاء، حضره ممثلون عن الفصائل والحكومة السورية المؤقتة، ووفد تركي ضمّ كلاً من والي غازي عنتاب ووالي كلس وقائد القوات الخاصة التركية وممثلين عن الاستخبارات التركية.

وحصلت حرية برس على نسخة من محضر الاجتماع، ووفق المحضر، فقد تم الاتفاق على عدة بنود أهمها “توحيد إدارة المعابر الموجودة في منطقة درع الفرات وإدارتها من قبل الحكومة المؤقتة، وجمع كل واردات المعابر في خزينة واحدة تكون تحت تصرف الحكومة، وتوزيعها بشكل عادل على الأخيرة والمجالس المحلية والجيش الحر.

واتفق المجتمعون على توحيد فصائل الجيش الحر تحت قيادة وزارة الدفاع، والانتقال من مرحلة المجموعات والفصائل إلى مرحلة الجيش النظامي، من خلال مرحلتين:

المرحلة الأولى: تشكيل ثلاثة فيالق، الأول :فيلق الجيش الوطني، والثاني: فيلق السلطان مراد، والثالث: فيلق الجبهة الشامية.

المرحلة الثانية : تكون بعد شهر حيث سيتم تجريد الفصائل من مسمياتها، وجعل الجيش النظامي على الشكل الآتي: في كل فيلق ثلاث فرق، وتحتوي كل فرقة ثلاث ألوية، وكل لواء يضمّ ثلاث كتائب.

ونوه الاتفاق إلى أنه سيتم في المرحلة الثانية تسليم كل الأسلحة والسيارات والمعدات والمقرات لوزارة الدفاع التابعة للحكومة المؤقتة، وفي حال لم يلتزم أحد الأطراف بذلك فسيتم فسخ عقده.

ويأتي هذا الاتفاق بعد من هدوء الاقتتال بين كتلة السلطان مراد وكتلة الشامية بسبب خلاف حول توزيع عائدات المعابر في ريف حلب الشرقي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة