حزب ألماني معاد للمهاجرين يعتبر الإسلام منافيا لدستور بلاده

فريق التحرير19 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
 الألماني  - حرية برس Horrya pressبرلين – وكالات:

أعلن حزب “البديل من أجل ألمانيا” المعادي للمهاجرين أن الإسلام لا يتماشى مع الدستور الألماني، واعتبر أن ألمانيا مهددة بـ”الأسلمة” بعد تدفق مهاجرين مسلمين عليها في الآونة في الأخيرة هربا من مناطق الحرب. ووصف المجلس المركزي للمسلمين بألمانيا موقف هذا الحزب بالموقف “النازي”.

اعتبر حزب “البديل من أجل ألمانيا” المعادي للمهاجرين أن الإسلام لا يتماشى مع الدستور الألماني. ويرى هذا الحزب أن تدفق أكثر من مليون مهاجر العام الماضي، غالبيتهم مسلمون يفرون من الصراعات في سوريا والعراق وأفغانستان، على ألمانيا يجعل “أسلمتها” خطرا حقيقيا.

ودخل الحزب البرلمان في ثلاث ولايات الشهر الماضي بعد أن اجتذب أصوات الناخبين الغاضبين من قرار المستشارة أنغيلا ميركل باستقبال لاجئين غالبيتهم من المسلمين الفارين من الحرب في سوريا.

“موقف نازي”

وشبه أحد مسؤولي الجالية المسلمة في ألمانيا يوم الإثنين موقف حزب البديل بموقف حزب هتلر النازي من اليهود.

وقال أيمن مزيك، رئيس المجلس المركزي للمسلمين بألمانيا لقناة “إن.دي.آر” التلفزيونية الألمانية العامة، “هذه هي المرة الأولى في ألمانيا منذ عهد هتلر التي يجري فيها تشويه طائفة دينية بالكامل وتتعرض لتهديد وجودي.”

وأوضح مزيك أن هذا الحزب “يركب موجة الخوف من الإسلام. هذا ليس مسارا معاديا للإسلام إنه مسار معاد للديمقراطية.”

وأثار صعود حزب البديل من أجل ألمانيا انزعاج الأحزاب الرئيسية التي تعتمد على الحلول الوسط لتشكيل ائتلافات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة