وفد أميركي يزور تركيا لحلّ الأزمة بين البلدين

فريق التحرير18 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
566855d5c461889d6d8b457d - حرية برس Horrya press
مقر القنصلية الأمريكية في اسطنبول – رويترز

يزور وفد أميركي تركيا منذ الأسبوع الماضي في محاولة لإصلاح العلاقات الثنائية بين البلدين، بعد أن أوقف كل منهما إصدار التأشيرات لمواطني البلد الآخر هذا الشهر.

وطلب الوفد الأمريكي من الحكومة التركية تقديم الأدلة التي تثبت تورط موظفين من القنصلية الأمريكية بانقلاب 15 تموز الفاشل،  حسب ما ذكرت قناة خبر ترك التلفزيونية.

وكانت الشرطة التركية قد اعتقلت في شهر أيار الماضي موظفين في القنصلية الأمريكية على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي حصلت في 15 تموز عام 2016 ما أسفر عن أزمة دبلوماسية بين الولايات المتحدة وتركيا أجبرت الطرفين على إيقاف إصدار التأشيرات لمواطني البلدين.

وطالبت الشرطة التركية القنصلية الأمريكية بتسليم موظف لديها مقيم في اسطنبول للتحقيق معه بعد مزاعم عن علاقته بتنظيم فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تتهمه أنقرة بالتدبير للانقلاب.

وقال مولود تشاويش أوغلو وزير الخارجية التركي، اليوم الأربعاء، أن تركيا لن ترضخ لأي إملاءات من قبل الولايات المتحدة بما يتعلق بأزمة التأشيرات بين البلدين وأن تركيا سترفض أي شروط لا يمكن تنفيذها.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن الحكومة التركية ستتعاون إن كانت مطالب واشنطن تتماشى مع أحكام الدستور لكنها لن ترضخ لإملاءات وسترفض أي شروط لا يمكن تنفيذها.

يذكر أن الولايات المتحدة أوقفت خدمات اصدار التأشيرات في مقرها بتركيا بعد أن اعتقلت الشرطة التركية اثنين من مواطنيها يعملان ضمن الطاقم القنصلية في اسطنبول، لترد عليها تركيا بالخطوة ذاتها.
المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة