تيلرسون: ترامب قرر عدم الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني

2017-10-13T19:58:50+03:00
2017-10-13T20:09:53+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير13 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات

Tillerson - حرية برس Horrya press

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الجمعة، أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قرر عدم التصديق على أن إيران ملتزمة بالاتفاق النووي، وسعلن ذلك في خطاب سيلقيه اليوم.

وقال وزير الخارجية “ريكس تيلرسون” للصحفيين إن الاتفاق النووي الإيراني التاريخي ليس لا يخدم المصالح الأمنية الوطنية الأميركية لكنه (ترمب) لن ينسحب من الاتفاق”.

وأضاف تيلرسون إن خطاب الرئيس سيضع نهجاً أكثر تصادماً تجاه إيران ويعطي وزارة الخزانة الامريكية سلطة واسعة لفرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني.

وأوضح أن ترمب سوف يحدد الخطوط العريضة في اتفاق عام 2015، وسيركز أيضاً على مجموعة من الأنشطة غير النووية المقلقة في إيران، والتي ذكر منها برنامج طوارىء للصواريخ البالستية، ودعم بشار الأسد، وحزب الله اللبناني، وجماعات أخرى والتي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة ولاسيما اليمن.

وقال البيت الأبيض في بيان صدر في وقت لاحق من اليوم “أن السلوك المتهور للنظام الإيراني والحرس الثوري على وجه الخصوص يشكل أحد أخطر التهديدات لمصالح الولايات المتحدة والاستقرار الاقليمي”.

وانتقد البيان إدارة أوباما التي ركزت على “البرنامج النووي الإيراني واستبعدت العديد من الأنشطة الخبيثة الأخرى للنظام” الإيراني، مشيراً إلى أن “سياسة إدارة ترامب ستعالج مجمل هذه التهديدات وأنشطة الحكومة الخبيثة وستسعى إلى تغيير سلوك النظام الإيراني”.

من جهته حذر رئيس البرلمان الإيراني “علي لاريجاني” من انسحاب بلاده من الاتفاق، مشيراً إلى أن أي تعديل للاتفاقية سيسمح لها باتخاذ إجراءاتها الخاصة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن إيران سترد بقوة على أي عمل ضد قواتها المسلحة بما في ذلك قوات الحرس الثوري الإسلامي”، مؤكداً أن بلاده ستستمر في تعزيز قواتها والعمل على برنامجها للصواريخ الباليستية.

يُذكر أنه تم التوصل إلى الاتفاق النووي الإيراني عقب اجتماع جمع إيران والدول الست (الصين وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا أالمانيا وبريطانيا) في مدينة لوزان السويسرية عام 2015، والذي نص على خفض قدرات إيران على تخصيب اليورانيوم.

إعداد: نوار الشبلي

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة