روحاني من حمامة إلى صقر: قدراتنا المسلحة ستقطع يد أي معتد

فريق التحرير18 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

hassan.rohani
كشفت طهران أمس جزءاً من منظومة صواريخ «أس- 300» المضادة للطائرات التي تسلّمتها من موسكو الأسبوع الماضي، وذلك أثناء عرض عسكري تبنّى خلاله الرئيس الإيراني حسن روحاني موقف مرشد الجمهورية علي خامنئي في شأن البرنامج الصاروخي، متعهداً «الدفاع عن الدول الإسلامية» ضد الإرهاب وإسرائيل.

العرض العسكري الذي نُظم في ذكرى «يوم الجيش»، شهد مشاركة جنود ودبابات وغواصات خفيفة وصواريخ قصيرة المدى، إضافة إلى تحليق مقاتلات ومروحيات. ولم تعرض إيران صواريخ «أس-300»، بل أجزاء من المنظومة شملت الرادار ومركز القيادة والاتصالات.

وذكّر روحاني بـ «مؤامرة واجهتها إيران لدى انتصار الثورة، من خلال مطالبة زمر كانت تدعي أنها ثورية، بحلّ الجيش»، وأضاف: «لو لم يتصدَ الجيش والحرس الثوري والشرطة والتعبئة (الباسيج) خلال فترة الدفاع المقدس (الحرب الإيرانية – العراقية) للمعتدين، لكان مصير آخر في انتظار الشعب».

ودافع عن التجارب الصاروخية التي أجرتها طهران أخيراً، معتبراً أن «لا علاقة لها بالاتفاق النووي» المُبرم بين إيران والدول الست، ولا بالقرار الرقم 2231 الذي صادق من خلاله مجلس الأمن على الاتفاق. وأضاف: «كلّ من يعتقد بأننا لا نحتاج إلى قوة خشنة (عسكرية) هو ساذج، وكلّ من يعتقد بأننا لا نحتاج إلى قوة ناعمة هو قصير النظر». وتابع: «نقول للمتآمرين إن قدراتنا المسلحة رادعة وناشطة في الدفاع عن إيران، وستواجه التهديد بتهديد وستقطع يد أي معتد».

واستدرك: «منطقنا هو السلام والأخوّة، خصوصاً مع بلدان الجوار ودول العالم الإسلامي. قدراتنا العسكرية والسياسية والاقتصادية ليست موجهة ضد هذه الدول، في الجنوب والشرق والشمال والغرب، بل نعتبر أن قوتنا من قوتها وقوتها من قوتنا».

وزاد روحاني: «عندما هدد الإرهابيون بغداد، لبّت إيران نداء الشعب والجيش والحكومة في العراق، للدفاع عن بغداد والعتبات المقدسة. وعندما كانت دمشق مهددة، لبّت إيران نداء الشعب والحكومة في سورية، وأرسلت مستشارين للدفاع عن عاصمتها والمراقد المقدسة». وخاطب قادة الدول الإسلامية قائلاً: «إذا تعرّضت عواصمكم إلى خطر إرهابي أو صهيوني، ستكون إيران القوة التي ستلبّي نداءكم، لو طلبتم مساعدة».

إلى ذلك، اعتبر علي أكبر ولايتي، مستشار الشؤون الدولية لخامنئي، أن تسليم موسكو طهران جزءاً من منظومة «أس- 300» يعكس «تعاوناً جدياً» بين الجانبين، رأى أنه «ما زال في أول الطريق». ولفت إلى أن إيران «تتطلّع إلى أفق واضح في علاقاتها مع روسيا».

في غضون ذلك، أعلن قائد البحرية في الجيش الإيراني الأميرال حبيب الله سياري أن البحريتين الإيرانية والباكستانية ستنفذان اليوم مناورات مشتركة في ميناء بندر عباس جنوب إيران.

على صعيد آخر، أعلن وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي اعتقال «إرهابي» غرب البلاد، كان يخطط لتنفيذ تفجيرات.
* المصدر: الحياة اللندنية

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة