ضغط أردني على الثوار لتسليم معبر نصيب لنظام الأسد

2017-10-05T23:18:02+03:00
2017-10-05T23:46:34+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات

daraa - حرية برس Horrya press

تواجه كتائب الجيش السوري الحر ضغطاً أردنياً لتسليم معبر نصيب الحدودي لقوات الأسد في خطوة من شأنها أن تصبح دفعة قوية لأخير وتضعف الثوار في جنوب غرب سوريا، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

واكتسبت المحادثات بشأن إعادة فتح معبر نصيب الحدودي قوة دفع منذ أدى اتفاق لوقف إطلاق النار بوساطة روسيا والولايات المتحدة في تموز/يوليو إلى هدوء نسبي بجنوب سوريا في أول محاولة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإحلال السلام في البلاد.

ووفقاً للوكالة أن للأردن نفوذ على الجيش الحر في الجنوب السوري، وذلك لكونه يعتمد على “الدعم اللوجيستي من المملكة الحليفة القوية للولايات المتحدة”، كما أن الأردن “تتطلع إلى إحياء طريق التجارة الذي كان مزدهرا ذات يوم وإلى تشجيع اللاجئين السوريين على العودة لديارهم”، وذلك بعد ازدياد رقعة سيطرة قوات الأسد في البلاد.

وبحسب رويترز فقد رفض الجيش الحر تسليم معبر نصيب إلى نظام الأسد بأي شكل من الأشكال حتى لو كان التسليم إلى إدارة مدنية.

وقال أدهم الكراد وهو قائد بالجيش السوري الحر ويقود معارك في مدينة درعا ضد الجيش لوكالة رويترز  ”صفة أي موظف من قبل النظام بمثابة إعادة الشرعية لنظام متهالك خرج عليه شعب بالملايين وأسقط هذه الشرعية“.

وذكرت رويترز أنه خلال اجتماع بين مسؤولين من الحكومة الأردنية من جهة ومسؤولين ومجالس محلية تابعة للحكومة المؤقتة من جهة أخرى في نهاية شهر أيلول/سبتمبر تم مناقشة عدة اقتراحات.

فقد نقلت الوكالة عن مسؤولين من الوفد أن “الأردن قدم مقترحات من خلالها يمكن لمقاتلي المعارضة تأمين الطريق إلى نصيب الذي يبعد 100 كيلومتر عن العاصمة بينما تدير إدارة مدنية من دمشق المعبر. وسيحصل مقاتلو المعارضة على جزء من الرسوم الجمركية في إطار الاتفاق”.

وقال علي الصلخدي محافظ درعا في مناطق سيطرة الثوار ”وضع المعبر الوضع كله دقيق وحساس للآن ما في جواب“ على مطالب الأردن.

وجاء رد الأردن إنه مضطر للتعامل مع دولة معترف بها من أجل فتح المعبر والسماح للشاحنات بالمرور لدول ثالثة، مهدداً بفتح معبر بري آخر في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية ما لم تتوصل المعارضة لاتفاق، وفقاً لما نقلته الوكالة.

وقال الصلخدي خلال الاجتماع ”إذا فتح معبر السويداء سوف تغلق المعابر الإنسانية هذا هو الطرح الأردني.“

وقد سبق وأن نجحت الأردن في الضغط على الجيش الحر للتنازل عن مناطق كان قد سيطر عليها لصالح قوات الأسد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة