“كتائب ابن تيمية” تعلن انشقاقها عن “تحرير الشام” عقب اعتقال مديرها الإداري

2017-10-01T23:50:32+03:00
2017-10-02T00:04:54+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير1 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
زينة صبري - حرية برس
Taymiyyah - حرية برس Horrya press

أعلنت كتائب ابن تيمية اليوم الأحد، انشقاقها عن “هيئة تحرير الشام”، وذلك على خلفية اعتقال الهيئة المدير الإداري للكتائب “أسامة شناق”، والذي أفرجت عنه عقب مظاهرة لأهالي المدينة ضد الهيئة.

وجاء ذلك في بيان لمجلس شورى “كتائب ابن تيمية” أوضح فيه أن هذا القرار نتيجة استقدام “هيئة تحرير الشام” أرتالها لاعتقال عناصر من الكتائب “وكان آخرها اعتقال المدير الإداري في كتائب ابن تيمية”.

وقال “أنس الحجي” أحد أعضاء المكتب الإعلامي في دارة عزة لـ” حريّة برس ” أنّ كتائب ابن تيمية انضمّت لصفوف الهيئة منذ شهرين، والشيخ “أسامة شناق” كان المدير الإداري في كتائب ابن تيمية، ثمّ التحق بصفوف هيئة تحرير الشام”، مشيراً إلى أنه ترك الهيئة منذ انتشار تسجيلات مسرّبة لقادة الهيئة مسيئة لطلاب العلم و الشرعيين .

و وأوضح الحجي : ” عصر اليوم تم استدعائه إلى المحكمة في دارة عزة من قبل الهيئة و عند ذهابه إلى المحكمة نقلته الهيئة خارج دارة عزّة، مما استدعى استنفار تيمية و المدنيين الذين خرجوا بمظاهرة اتجهت نحو حواجز المدينة طالبت الهيئة بالإفراج بالشيخ، ليتم عقبها الإفراج عن الشيخ أسامة بعد ساعات قليلة من اعتقاله”.

وأضاف أنه بعد ذلك “قامت الكتائب بالسيطرة على مقرات الجبل و الحواجز التي كانت تحت سيطرتها منذ سنوات قبل دخول الهيئة إلى دارة عزّة”.

يُذكر أنه منذ أسبوع دخل رتل لهيئة تحرير الشام يريد اعتقال “عبادة فندو ” قائد مجموعة بتيمية وحدثت مشاجرات بين رتل الهيئة من جهة وبين المدنيين وكتائب ابن تيمية من جهة أخر، كما كان هناك نية لاعتقال “أبوعبد الرحمن” القائد العام لابن تيمية، ويعود سبب ذلك بحسب مصادر محلّية من المدينة لتعليق الكتائب عملها مع الهيئة و رفضها تسليم السلاح و المشاركة في معركة حماة الأخيرة .

Taymiyyah1 - حرية برس Horrya press
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة