القبض على 9 مطلوبين بحملة لمحكمة دار العدل في حوران ضد العصابات

2017-09-30T01:21:39+03:00
2017-09-30T04:02:47+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير30 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
أكرم المليحان - درعا
Daraa 5 - حرية برس Horrya press

قامت قوة أمنية من محكمة دار العدل في حوران بشن عميلة مداهمة لمتهمين بتجارة وترويج المخدرات وقطاع طرق وتمكنت من إلقاء القبض على 9 منهم في بلدة المليحة الغربية بريف درعا الشرقي.

شارك في هذه الحملة عدة فصائل ثورية كبرى وهي : جيش الثورة ; جيش الاسلام ; أحرار الشام ; جند الملاحم , وتأتي هذه الحملة في إطار سياسة دار العدل بمكافحة الفساد والجريمة لا سيما ظواهر تفشي المخدرات والعبوات الناسفة، بالإضافة إلى الأخطر من ذلك ألا وهو عمليات الخطف , حيث تقوم بعض العصابات بخطف مدنيين من الريف الغربي لمحافظة السويداء للتفاوض عليهم مقابل مبالغ مالية وهذا من شأنه تأجيج الفتن والصراعات بين محافظتي درعا والسويداء.

وتمكنت دار العدل خلال هذه الحملة من إلقاء القبض على 9 أشخاص متهمين من قبل دار العدل ; ليتم خلال ذلك حدوث اشتباك مسلح أصيب به والد اثنين من المتهمين مما أدى إلى وفاته .

واللافت للنظر أنه فضلاً عن مقاومة المتهمين للحملة خلال اعتقالهم , شن مسلحون هجوماً عنيفاً على موكب دار العدل وذلك باستخدام مختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة , تم خلاله السطو على أحد سيارة دار العدل وسرقتها وإصابة أربعة أشخاص بأعيرة نارية .

الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في حوران حيث تباينت ردود الفعل فبعض الناس ألقت اللوم على محكمة دار العدل وكيفية تعاملها مع المتهمين، حيث صدرت نداءات تنفي ما توجه لدار العدل من تهم بالسرقة خلال قيامها بالحملة لتبرير الهجوم الذي تعرضت له , كما تم من خلال شهادات المدنيين في بلدة المليحة الغربية نفي المزاعم حول سرقة أموال من منازلهم وأن انتشار عناصر دار العدل كان ضمن الطرقات فقط دون المساس بحرمة منازل المدنيين .

يُذكر أنه وخلال الآونة الأخيرة قامت محكمة دار العدل في حوران وعدد من فصائل الجيش الحر بتحمل مسؤولياتها تجاه قضايا أمن المجتمع , وذلك من خلال حملات أمنية واسعة شنتها لمكافحة المخدرات والقضاء على مصادها والتحري وراء الخلايا النائمة التي تفتك بأبناء درعا من خلال العبوات الناسفة .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة