روسيا تواصل استهداف المشافي و”أطباء بلا حدود” تعلن حالة الطوارئ

2017-09-29T20:35:19+03:00
2017-09-29T20:36:11+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير29 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
kafranbil - حرية برس Horrya press
دخان متصاعد جراء غارة روسية على مشفى شام بمدينة كفرنبل في إدلب-26-9-2017

تواصل طائرات العدوان الروسي استهداف المشافي والبنى التحتية في المناطق المحررة شمال سوريا، ضمن حملة قصف جوي مسعورة دخلت يومها الحادي عشر على التوالي.

حيث قصفت طائرات روسية، اليوم الجمعة، مشفى ثورة الكرامة الواقع في جمعية المهندسين بريف حلب الغربي، ما أدى لخروج المشفى عن الخدمة بشكل كامل، وإصابة اثنين من الكوادر الطبية العاملة ضمن المشفى.

وأعلنت منظمة “أطباء بلا حدود”، اليوم الجمعة، حالة الطوارئ الصحية شمالي غربي سوريا، جراء القصف الذي تتعرض له إدلب وحماة، من قبل طائرات الأسد وروسيا.

وقالت المنظمة إن ثلاثة مستشفيات على الأقل توقفت عن العمل بشكل كامل في إدلب الأسبوع الفائت، وإن مستشفى آخر أيضا توقف عن العمل في حماة، مما خلف فجوة وصفتها المنظمة بالهائلة في الرعاية الصحية.

وأضافت ان مستشفى حماه المركزي/ شام تعرض صباح الثلاثاء لغارة جوية لم تسفر عن قتلى بين المرضى او الطاقم الطبي، لكنها أدت إلى توقفه عن الخدمة، كما تحدثت عن ثلاثة مستشفيات أخرى في محافظة إدلب أصيبت في 19 سبتمبر/ أيلول فيما أخلي مستشفيان آخران في جسر الشغور ليل 27 سبتمبر/أيلول خشية استهدافها في قصف جديد.

وصرح مدير العمليات في المنظمة بريس دو لا فين في البيان “من الجلي أن المستشفيات ليست بمنأى في الوقت الحالي عن عمليات القصف التي تستهدف محافظة إدلب، وهذا أمر مشين”.

وأضاف ان “الخوف يدفع بالمستشفيات إلى إغلاق أبوابها أو تقليص خدماتها، ما سيؤثّر على الجميع من مرضى وجرحى ونساء حوامل وكل من يحتاج رعاية طبية”.

المصدرحرية برس + وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة