الثأر عنوان لقاءات المربع الذهبي لأبطال أوروبا

رياضةمنوع
فريق التحرير16 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات

uu

يدخل فريقا مانشستر سيتي وأتليتيكو مدريد المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا رافعين شعار الثأر، فمدرب “السيتيزينز” التشيلي مانويل بليغريني لديه ثأر شخصي مع رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز الذي فصله بمكالمة هاتفية بعد موسم واحد فقط (2009/2010) من تدريبه للملكي.

فقد خرج الريال في ذلك الموسم على يد ليون الفرنسي من دوري الأبطال وهزم (4-صفر) أمام نادي ألكركون من الدرجة الثالثة في كأس الملك، كما خسر اللقب أمام برشلونة بفارق ثلاث نقاط.

 رد الصفعة
وبعد القرعة التي أوقعت الريال في مواجهة السيتي، يريد بليغريني رد الصفعة لبيريز وحرمانه من التتويج باللقب. وتواجه الفريقان في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال في موسم 2012/2013، إذ فاز الريال في البرنابيو (3-2) وتعادل الفريقان (1-1) على ملعب “الاتحاد”.

في المقابل يبدو الملكي ونجومه وتحديدا ثلاثي الهجوم كريم بنزيمة وغاريث بيل وكريستيانو رونالدو (بي.بي.سي) مرتاحين نوعا ما لعدم مواجهة أبطال الدوري الألماني بايرن ميونيخ أو الفريق العنيد أتليتكو مدريد ومدربه المميز دييغو سيميوني، وهم جاهزون -بحسب صحيفة ديلي ميل- لدك حصون دفاعات السيتي وحارسه المميز جو هارت.

ولكن عيون لاعبي “المرينغي” ستكون على المهاجم الأرجنتني سيرجيو أغويرو مهاجم الأتليتكو السابق، الذي يريد إثبات أنه مهاجم من طراز رفيع ويستطيع قيادة الفريق إلى النهائي.

لكن المتحدث باسم النادي الملكي إيميليو بوتراغينيو أرسل رسالة تحذيرية من الإفراط بالتفاؤل، “فقبل عام قال الجميع إن مواجهتنا مع يوفنتوس في إياب نصف النهائي تكون سهلة بعد خسارتنا (2-1) ذهابا في إيطاليا، لكن المباراة انتهت بالتعادل (1-1) وخرجنا من البطولة”.

 ثأر “الروخيبلانكوس”
أما ثأر “الروخيبلانكوس” فيعود إلى 42 عاما بعد وصول أتلتيكو مدريد لأول مرة في تاريخه إلى نهائي كأس الأندية الأوروبية البطلة (الاسم السابق لدوري أبطال أوروبا)، فبعد تعادل الفريقين (1-1) يوم 15 مايو/أيار 1974 في بروكسل، أعيدت المباراة بعدها بيومين وفاز الفريق البافاري برباعية نظيفة.

وعلى الأتليتكو نسيان هذه المباراة والتركيز من أجل الذهاب إلى ميلانو يوم 28 مايو/أيار المقبل، آملين أن يواجهوا ريال مدريد للثأر أيضا منه بعد خسارتهم (4-1) أمامه في نهائي 2014 بمدينة لشبونة البرتغالية.

وتشير صحيفة “ديلي ميل” إلى أن من تابع القرعة في برشلونة -على قلتهم- قالوا إن الحظ كان حليف غريمهم في القرعة التي أوقعتهم بمواجهة السيتي.

وتختم الصحيفة نقلا عن مشجعي برشلونة أن “الريال محظوظ في القرعة، فهو واجه روما ثم فولفسبورغ، والآن مانشستر سيتي، وجميع مباريات الإياب في ملعبه.. ندعم بليغريني وغوارديولا في معركتهما ضد زيدان وسيميوني”.top page - حرية برس Horrya press

المصدر : الصحافة البريطانية

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة