صراع في البرلمان العراقي وتداعيات رفض الإقالة مستمرة

فريق التحرير15 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
صراع في البرلمان العراقي ـ أرشيف
صراع في البرلمان العراقي ـ أرشيف

يعيش البرلمان العراقي حالة من الفوضى، لاسيما بعد تصويت عدد من أعضائه المعتصمين منذ نحو أربعة أيام على إقالة رئيسهم، سليم الجبوري، تحت ذريعة عدم الحضور. وقد رفض الجبوري هذه الخطوة، واصفاً إياها بغير الدستورية.

ووصل صدى تداعيات رفض الإقالة لتحالف القوى العراقية، الذي أعلن تمسكه بالجبوري رئيساً للمجلس، بينما وصف الحزب الإسلامي العراقي التصويت على الإقالة بالإجراء الباطل، داعياً قادة الكتل السياسية إلى التعاون للحيلولة دون استمرار الفوضى التي قد تخرج عن السيطرة.

ويأتي هذا في الوقت الذي يواصل به النواب المعتصمون اعتصامهم ودعوتهم لانتخاب هيئة رئاسة جديدة ضربوا لها موعداً الأسبوع المقبل.

وكان 117 نائباً قد صوتوا بإقالة الجبوري ونائبيه من مناصبهم، فضلاً عن اختيار النائب عدنان الجنابي، من ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، بدلاً عنه لحين انتخاب رئيس جديد للبرلمان.

من جهته، انتقد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الخلافات في البرلمان، وأكد استمراره في عملية الإصلاح.

أما التيار الصدري، فرأى أن تدخل نوري المالكي في الحراك الأخير ما هو إلا نوع من ممارسات الخداع. وشدد في بيان له على أن المالكي أكثر من أسس للفساد ودعم وجوده، وبسببه احتل داعش ثلث أرض العراق.
* المصدر: العربية نت

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة