ندوة حوارية تجمع مثقفي الخارج بناشطي الغوطة الشرقية

الهدف منها زيادة التثقيف السياسي لدى نشطاء الداخل وإيجاد أرضية لالتقاء وجهات النظر

2017-09-11T16:46:27+03:00
2017-09-23T02:22:52+03:00
محليات
فريق التحرير11 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
الغوطة الشرقية - عبيدة الدوماني - حرية برس
21624045 1838348299510494 1585589366 n - حرية برس Horrya press

أُقيمت في الغوطة الشرقية يوم السبت، ندوة حوارية جمعت عدداً من الشخصيات الثورية والقامات الفكرية في الغوطة بعدد من مفكري وناشطي الخارج.

وأقامت الندوة منظمة “سواعدنا السورية”، تركزت الندوة حول واقع الغوطة واستراتيجية النظام في حصار الغوطة ومحاولات قتل أي حل تحرري عبر فرض الهدنات والمصالحات الوطنية حسب زعمه (النظام).

وحضر الندوة الدكتور “برهان غليون” رئيس المجلس الوطني الأسبق، و”ميشيل قطوف” و”عماد الظواهرة” وعدد من رجال السياسة الفاعلين في الخارج عبر السكايب.

وأشار “غليون” في جملة حديثه، أن المحافظة على السلاح هو أمل الغوطة الوحيد وسط تكالب المجتمع الدولي، ومحاولات تصدير الأسد من جديد، وأن أكثر شيء ثابت هو الحفاظ على الأراضي والمساحات الجغرافية المحررة.

من جهته نوّه الناشط السياسي في الغوطة الشرقية “نزار الصمادي”، أن النظام السوري استخدم العنف منذ باكورة الثورة حتى وصل إلى الاجتياحات العسكرية والقصف الصاروخي، والتعذيب حتى الموت لإطفاء شرارة الثورة السورية، وإدخال المليشيات الطائفية لضرب السلم الأهلي، والحفاظ على كرسي السلطة..

إلى ذلك أوضح الاستاذ “خليل عيبور” رئيس المجلس المحلي في مدينة دوما ل”حرية برس”، أن الهدف من هذه الندوة زيادة التثقيف السياسي لدى نشطاء الداخل والاتصال بين معارضة الداخل بمعارضة الخارج وإيجاد أرضية لالتقاء وجهات النظر وصقل الشخصيات بالفكر الثوري السياسي.

الجدير بالذكر أن “منظمة سواعدنا السورية”، ستبدأ برنامجها الأسبوعي بإجراء ندوات حوارية ثورية كنوع من أنواع التثقيف السياسي والتواصل الثوري بين المفكرين والنشطاء السياسيين في الداخل والخارج.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة