“القبعات البيض” تحصل على جائزة “تيبراري” الدولية للسلام

2017-09-07T10:44:30+03:00
2017-09-07T16:52:19+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير7 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
 مدني - حرية برس Horrya press

نال الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” جائزة “تيبراري الإيرلندية الدولية للسلام “Tipperary international peace award”، وذلك تقديراً للجهود التي تبذلها الفرق المتطوعة في إنقاذ المدنيين ومساعدة المجتمعات المحلية في سورية.

وتسلم أعضاء من الدفاع المدني أمس “الأربعاء 6 أيلول 2017” الجائزة خلال حفل أقيم في مدينة تيبراري في إيرلندا، وتعد الجائزة رقم 29 منذ تأسيسها مطلع عقد الثمانينات من القرن الماضي لتكريم الأفراد الذين يقدمون مساهمات خاصة لقضية السلام، وكان قد حصل عليها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري العام الماضي.

وخلال تسلمه الجائزة، قال “نضال عز الدين” وهو عضو في إدارة المنظومة: ” أنا فخور جداً لحصول الدفاع المدني السوري على هذه الجائزة، هذه الجائزة ستساعدنا في انقاذ المزيد من الأرواح وستعزز محاولاتنا في صنع السلام في هذه الحرب المجنونة. الفوز بجائزة السلام بالنسبة للدفاع المدني السوري يعني أنه لا يزال هناك أشخاص حول العالم تؤيد رسالتنا في حماية الأرواح وأن صوت السلام أقوى بكثير من صوت المدافع والحرب.”

وأضاف “أحمل اليوم أماني متطوعينا أننا نصلي ونتمنى ألا نضطر بعد اليوم أن ننقذ أحداً من تحت سقف بيته المهدم نتيجة لقصف طائرة أو مدفعية، وأن لا ننتشل بعد اليوم جثة طفل كان ينام آمن في حضن أمه قبل يفكر مجرم ما بقصف منزله، وأن لا نواسي بعد اليوم شاب أو فتاة وهي تتشبث بيد مسعفها وترجوه أن لا يتركها وقد فقدت قدميها إثر شظية قذيفة مدفعية.

السلام بالنسبة لنا هو بسمة طفل وفرحة امرأة ودموع رجل كهل أتعبته الحرب فأعاد رجال الخوذ البيضاء الأمل اليه.
السلام بالنسبة لنا هم ال 204 شهيداً من أصحاب الخوذ البيضاء الذين ضحوا بأرواحهم ليمنحوا الحياة لعشرين مليون سوري.
السلام بالنسبة لنا هو أن لا يقتل بعد اليوم أي شخص حول العالم في صراع سياسي او ديني او مذهبي او عرقي.

نتمنى ألا نضطر لرفع الأنقاض بعد اليوم من على الضحايا بل ان نرفعها لنساهم في عملية اعادة اعمار مدننا وقرانا التي تدمرت على مدى الأربع سنوات الفائتة.”

ويعمل الدفاع المدني السوري كمنظومة مستقلة حيادية وغير منحازة على خمس عشرة مهمة، أبرزها مهمة إنقاذ المدنيين في المواقع المستهدفة بالقصف، وقد تمكنت منذ تأسيسها من إنقاذ ما يزيد عن 100 ألف مدني إزاء الضربات التي يشنها النظام السوري وحلفائه ضد المدنيين في سورية، إلا أنها فقدت 204 متطوعاً خلال قيامهم بواجبهم الإنساني في عمليات الإنقاذ.

المصدرالدفاع المدني السوري
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة