تحت القصف والحصار..أبناء دوما ينشؤون محطّة لتعقيم المياه

2017-08-29T13:42:23+03:00
2017-08-30T00:09:22+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير29 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
عبيدة الدوماني- حرية برس:
21245560 1822619914416666 1575514142 n - حرية برس Horrya press
محطة تصفية وتعقيم المياه في مدينة دوما بالغوطة الشرقية بريف دمشق- عدسة عبيدة الدوماني

نجحت التجربة الجديدة لمحطة تصفية مياه الشرب في مدينة دوما، والتي أعلنت عن تأسيسها منظمة عدالة، والتي تهدف لتلبية حاجة سكان المدينة لمياه نظيفة وصحية .

وقال علاء أبو جعفر مدير البرامج والمشاريع في منظمة  عدالة في تصريح لحرية برس: ” أنهت مؤسسة عدالة مشروع محطة لتصفية مياه الشرب في مدينة دوما، بعد التجربة الناجحة التي أجرتها في إنتاج مياه نظيفة ومعقمة صالحة للشرب، وسيبدأ العمل في توزيع المياه بشكل مستمر مطلع أيلول المقبل .

وأضاف أبو جعفر” إن هدف هذا المشروع هو الحفاظ على الصحة العامة للسكان في دوما، والتقليل من الامراض الناتجة عن شرب مياه ملوثة وغير معالجة”.

وعن آلية إنتاج المحطة للمياه وكمية الإنتاج قال أبو جعفر ” يقدر إنتاج المحطة ب 450 لتر في الساعة، يتم سحب المياه عبر مضخات إلى خزان بسعة 2000 لتر ، والمرحلة الثانية إلى ثلاث فلاتر لتصفية المياه من الشوائب، ومن ثم تمر المياه على جهاز شعاعي لقتل الجراثيم، ومن بعدها  يتم تجميع المياه الجاهزة للإستخدام في خزان، حيث يوزّع مجّانًا على نحو 200 عائلة من سكان مدينة دوما .

وذكر مدير المشاريع في مؤسسة عدالة ” بعد نجاح التجربة الأولى لمحطة تصفية ومعالجة المياه، سيتم إنشاء عدة محطات مشابهة في عدة احياء من مدينة دوما، بهدف تغطية كافة إحتياجات السكان من المياه النظيفة والمعقمة الصالحة للشرب .

و تعاني أغلب مناطق الغوطة الشرقية في ريف دمشق من صعوبة الحصول على مياه نظيفة ومعقمة ، ويعتمد السكان في الحصول على المياه من الآبار الغير معالجة والتي تسبب العديد من الامراض الجلدية والهضمية.

ويذكر ان قوات الأسد، تعمّدت استهداف كل المرافق العامة والخدمات ومنها محطات تصفية المياه، بواسطة الطائرات والمدافع، حيث خرجت أغلب تلك المرافق عن الخدمة ،مما أجبر السكان لإستخدام وسائل بديلة، في أغلب الأحيان تكون غير صحية وبدون إشراف من قبل مختصين مما يزيد من إحتمال إنتشار الأمراض بين السكان.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة