التراجيديا السورية

آراء
رغدة حسن26 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
التراجيديا السورية
20937816 1481253495301682 1920322172 n - حرية برس Horrya press

كتب الأستاذ نبيل ملحم في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يطالب هيئة الأمم المتحدة الاعلان عن مناظرة تلفزيونية مباشرة، تجمع المنصات الثلاث، لنعرف حقيقة ما يحدث في الاجتماعات، ولنعرف من يعطل الحل في سوريا.

وقال السيد ملحم: ” في هذا الضجيج لم نعد نعرف من يضرم النار في ثيابنا، ومن يعمل على اطفائها”

كما طالب برأي عام ضاغط بهذا الاتجاه، فساعة الحرب تساوي فوهة مقبرة، وليس الوقت قابلًا للاسترخاء.

ولأنّنا لسنا كائنات مريخيّة قادمة من الفضاء الخارجي، بل نحن أبناء هذا المجتمع بكامل تناقضاته وأمراضه، علينا مناقشة ظروفنا الحالية -وهذا ما يجب أن يكون- لندرك حجم الكوارث رغم المطّبات الكثيرة التي قد تواجهنا في هذا المقترح.

هذا الطرح طالب به الشعب السوري على مدى سبع سنوات من الحرب وتبعاتها، كما انتظر أن يتم الافراج عن حقيقة ما يحدث خلف الكواليس، وأن يُسمح له بالتدخل في شؤونه، أو أن تشاء ممثليات الشعب الاطلاع على ما يخصه، بالحد الأدنى.

إن كل المعنيين بمناقشة القضية السورية، من مثقفين ومفكرين ومحللين سياسيين وصحفيين و مهتمي رأي عام، يتداولونها على اعتبارها تراجيديا من التراجيديات الكبرى.

في التراجيديات الكبرى عمومًا، تتمتع شخصية البطل بالنبل والسمو، لأن الأفعال العظيمة، ستقوم بها شخصيات عظيمة بالضرورة. إذ من غير المنطقي أن تكون شخصية البطل متدنية أخلاقيًا واجتماعيًا، لكنها أيضًا ليست بالفاضلة كليًّأ، لذلك تقع بالخطيئة بسبب سوء تقديرها أو سوء فهمها للأمور، وهنا تقع بما يسمى بالسقطة الدرامية – الهيمارتيا –نتيجة عدم التوازن، إذ تتصرف الشخصية تبعًا لمشاعرها الجياشة وانفعالاتها غير المدروسة، ما يدعو إلى أن تعاقبها وتطاردها الأرواح المنتقمة.

وإذا ذهبنا معهم في اعتباراتهم هذه، واستعرضنا فصول التراجيديا السورية العظيمة، والتي تعتبر من أهم ماحدث في القرن الواحد والعشرين، ومازالت فصولها مستمرة، نجد أن أحدًا لم ينجح ممن سبق ذكرهم أن استشرف حلًا أو نهاية مناسبة لهذه الحرب.

وبينما كل الأطراف مشغولة في الوصول لبداية حل، ينشغل الشعب بإحصاء جهات القتل، والتحصن من أشكال الموت، حتى البحر غير جلده وانضم لكتائب القتلة.

ومازلت العرّافات تتناقل ما قاله أسلافها، أن الزمن المكلس ينتهي بالانهيارات، فهل سنقول نعم لنبوءة العرّافات؟
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة