إسرائيل تعتقل الشيخ رائد صلاح .. والقيادات العربية في فلسطين تعقد اجتماعاً طارئاً

2017-08-15T14:31:21+03:00
2017-08-15T14:32:01+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير15 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
 رائد صلاح - حرية برس Horrya press

اعتقلت شرطة الاحتلال الاسرائيلي اليوم الثلاثاء رئيس الحركة الإسلامية الشيخ “رائد صلاح” بتهمة التحريض على العنف والإرهاب.

وقامت قوات خاصة من شرطة الاحتلال باعتقال الشيخ عقب مداهمة منزله الكائن في بلدة أم الفحم فجر اليوم، ثم اقتادته للتحقيق معه في الأمن العام الاسرائيلي.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها: وقالت الشرطة في بيان إن “أفراد الوحدة الخاصة في الشرطة قاموا بمداهمة منزل الشيخ رائد صلاح في مدينة أم الفحم بالقرب (من تل البيب) واعتقاله وإخضاعه للتحقيق بشبهة التحريض ودعم نشاط الحركة الإسلامية التي تم حظرها”.

وأضافت “الشيخ صلاح يخضع للتحقيق بوحدة التحقيقات القطرية بالتعاون مع جهاز الأمن العام (شاباك) لشبهات بارتكاب مخالفات التحريض على العنف وتشجيع ودعم الإرهاب والنشاط في تنظيم محظور” (الحركة الإسلامية).

وبحسب وكالة الأناضول فإن شرطة الاحتلال بعد استكمال التحقيق مع الشيخ “رائد صلاح” ستحيله إلى المحكمة في مدينة “ريشون لتسيون” ظهر الثلاثاء، ليقرر القاضي تمديد اعتقاله أو الإفراج عنه.

وعلى خلفية هذا الاعتقال عقدت “لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية في إسرائيل” اجتماعاً طارئاً في مدينة الناصرة.

وأدانت اللجنة في بيان لها هذا الاعتقال، مشيرةً إلى أن ذلك يأتي في إطار “حملة سياسية قمعية ترهيبية ضد جماهيرنا العربية، تأتي بعد أيام من فرض الاعتقالات الإدارية ضد خمسة من الناشطين من جماهيرنا، بقصد تجريم نضالها السياسي والشعبي المشروع، ردا على سياسات الاحتلال والتمييز العنصري”، وفقاً لما نقلته الأناضول.

وأضافت: “إن مداهمة مدينة أم الفحم بجحافل الشرطة قبل الساعة الثالثة من فجر اليوم الثلاثاء، ومداهمة بيت الشيخ صلاح، ومصادرة محتويات من بيته، ما هو إلا استعراض عضلات ترهيبي جاء بأوامر عليا، سبقتها حملة تحريض قادها شخص بنيامين نتنياهو في الأسابيع الأخيرة، في محاولة بائسة لحرف الأنظار عن جرائم الاحتلال واستبداده في القدس المحتلة، والمسجد الأقصى المبارك”.

وأكدت اللجنة “رفضها للتهم المنسوبة إلى الشيخ رائد صلاح بحسب البيان الصادر عن الشرطة، وتعتبر أن ما ينسب للشيخ رائد يدخل ضمن حرية الرأي والعقيدة”.

وأوضحت “رغم عدم شرعية هذه الاعتقالات والتحقيقات، فإنه كان بإمكان الأجهزة الأمنية والاستخباراتية استدعاؤه للتحقيق في وضح النهار، ولكن هذا لا يلبي رغبات العقول العنصرية الشرسة التي تسيطر على مؤسسات الحكم الإسرائيلية”.

يُذكر الشيخ “رائد صلاح” كان قد اعتقل عدة مرات، كان آخرها في 8 أيار/ مايو 2016 بتهمة التحريض على العنف، حيث قضى 9 أشهر في سجون الاحتلال وأفرج عنه في منتصف شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة