الحلقي: وضع خطة جديدة لمهاجمة حلب والمعارضة:الهدنة على وشك الانهيار

صحافة
فريق التحرير10 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
رسم توضيحي من رويترز لمعركة السيطرة على حلب.
رسم توضيحي من رويترز لمعركة السيطرة على حلب.

نُقل عن رئيس الوزراء السوري قوله يوم الأحد إن سلاح الجو الروسي والجيش السوري يُعدان عملية مشتركة لاستعادة حلب وقال مسؤول من المعارضة السورية إن الهدنة على وشك الانهيار.

وقال رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي لمشرعين روس يزورون سوريا إن البلدين يعدان معا عملية “لتحرير” حلب أكبر المدن السورية والتي كانت المركز التجاري بالبلاد قبل اندلاع الصراع في عام 2015، وحلب الآن مقسمة إلى مناطق تسيطر الحكومة على بعضها والمعارضة على البعض الآخر.

ونقلت وكالة تاس عن الحلقي قوله “نحن مع شركائنا الروس نحضر لعملية لتحرير حلب والتصدي لكل الجماعات المسلحة غير القانونية التي لم تنضم إلى اتفاق وقف إطلاق النار أو تخرقه.”

وقال ديمتري سابلين عضو المجلس الأعلى بالبرلمان الروسي وأحد أفراد الوفد لوكالة الإعلام الروسية “الطيران الروسي سيدعم عملية الهجوم البري للجيش السوري.”

وشنت الحكومة وحلفاؤها عمليات كبرى ضد المعارضين شمالي حلب وجنوبيها في الشهور الستة التي تلت بدء الضربات الجوية الروسية دعما للأسد وقطعت معظم طرق الإمداد المباشرة إلى تركيا في وقت سابق هذا العام. ولكن ما زال المعارضون يسيطرون على المدينة وما حولها بما في ذلك التخوم الغربية.

وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي لمحطة تلفزيون الميادين إن عملية حلب ستكون واسعة النطاق ومتواصلة مشددا على أنه لا توجد هدنة في تلك المنطقة لأن جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة والجماعات المتصلة بها كانت تعمل هناك.

وأضاف “حتى بعض المجموعات الصغيرة اللي بداخل حلب هي مجموعات تنتمي إلى منظمات إرهابية وهي على تواصل مع جبهة النصرة أو جزء منها كجيش الفتح”، وأضاف “بالأساس المناطق هذه لم تنضوي في الهدنة”.

وأوردت المعارضة تقارير عن استئناف الغارات الجوية الروسية جنوبي حلب وهي ساحة مهمة تقاتل فيها قوات إيرانية وجماعة حزب الله اللبنانية في صف الجيش السوري وتنشر فيها جبهة النصرة مقاتليها على مقربة من معارضين آخرين.

قالت بسمة قضماني عضو الهيئة العليا للمفاوضات وهي المجلس الرئيسي الذي يمثل المعارضة السورية لصحيفة جورنال دي ديمونش إن الأيام العشر الماضية شهدت تدهورا خطيرا وصل إلى درجة أن الهدنة أصبحت على وشك الانهيار. وأضافت إن البعثة الروسية الأمريكية لمراقبة الهدنة لا حول لها.

ويقول الجيش إن الأطراف التي اتفقت على وقف العمليات القتالية شاركت في هجمات جبهة النصرة على مواقع تسيطر عليها الحكومة جنوبي حلب، وألقت جماعات الجيش السوري الحر اللوم في القتال على انتهاكات القوات الحكومية للهدنة.

وقال محمد رشيد مدير المكتب الإعلامي لجماعة جيش النصر المعارضة إن الغارات الجوية عادت تقريبا لما كانت عليه، وقال مصدر عسكري سوري إن المعارك مستعرة لأن الجماعات المسلحة التي شاركت في الهدنة انضمت لجبهة النصرة في الهجوم.

وتحدث المرصد كذلك عن قتال يوم الأحد بين قوات الحكومة وقوات المعارضة قرب بلدة دوما التي تسيطر عليها المعارضة وقال إن طائرات هليكوبتر حكومية أسقطت براميل متفجرة على مناطق تسيطر عليها المعارضة شمالي حمص.

ومن المقرر أن يصل ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دمشق ومن المتوقع أن يلتقي مع مسؤولين سوريين يوم الاثنين. وكان قال الأسبوع الماضي إنه سيزور دمشق وطهران للاطلاع على مواقفهما إزاء التحول السياسي قبل بدء جولة جديدة من محادثات السلام يوم الأربعاء.

وقال دي ميستورا إن الجولة التالية من المحادثات يتعين أن تكون “محددة بدرجة كبيرة في اتجاه عملية سياسية تقود إلى بداية حقيقية لتحول سياسي.”

وقال علي أكبر ولايتي مستشار الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي للشؤون الدولية إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري طلب من إيران “المساعدة في حمل بشار على ترك السلطة.”

وأضاف “من وجهة نظر إيران يتعين أن يبقى بشار الأسد وحكومته كحكومة قانونية ورئيس قانوني حتى نهاية فترة ولايته. وأن يتمكن بشار الأسد من المشاركة في الانتخابات الرئاسية مثله مثل أي مواطن سوري. وشروطهم المسبقة المتعلقة برحيل بشار تمثل خطا أحمر بالنسبة لنا.”

وفي بادرة على شعور الأسد بالثقة تعتزم الحكومة السورية إجراء انتخابات برلمانية يوم الأربعاء. وقال سالم المسلط المتحدث باسم المعارضة السورية إن الانتخابات غير شرعية.

المصدر : رويترز

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة