مفاوضات متواصلة لاتفاق “خفض التصعيد” بريف حمص الشمالي وملف المعتقلين أولوية

فريق التحرير13 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
homs 6 - حرية برس Horrya press
قوات روسية قرب معبر قرية الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي

حمص – حرية برس:

اجتمعت لجنة المفاوضات عن ريفي حمص وحماة عصر اليوم الأحد، مجدداً بممثلين عن قيادة القوات الروسية في سوريا وسط قصف لقوات الأسد استهدف عدة مناطق في ريف حمص الشمالي بالمدفعية الثقيلة.

وذكرت مصادر محلية لـ “حرية برس” أن اللقاء كان إيجابياً من الجانب الروسي في تلقي طلبات اللجنة، وأن اتفاقاً شفهياً بين الجانبين نص على وقف فوري لإطلاق النار كبادرة حسن نية من الجانبين لتسهيل الوصول لاتفاق نهائي شامل.

وقالت اللجنة في بيان لها إنها اتفقت مع الجانب الروسي على عدة نقاط وهي بدء صياغة مشروع خفض تصعيد جديد لريفي حمص وحماة بدلاً من اتفاق القاهرة، و تثبيت وقف اطلاق النار في كامل منطقة “خفض التصعيد” في الريف الشمالي، وتسهيل مرور المساعدات الأممية من قبل الجانب الروسي، والتأكيد على خروج المعتقلين وجعله أولية في اتفاق “خفض التصعيد” الذي يصاغ وكافة الاتفاقات في المستقبل.

وكانت اللجنة اجتمعت لأول مرة مع الروس في الثامن من الشهر الحالي في محاولة من اللجنة لتجاوز الاملاءات الخارجية ورفض اتفاق القاهرة وصياغة اتفاق جديد يكون القرار به مرهوناً في الداخل، حيث اقترحت لجنة التفاوض ضم ملفات درعا والغوطة الشرقية وريفي حمص وحماة ضمن ملف واحد وتشكيل وفد من المناطق المذكورة لمفاوضتهم، وهو ما وجد ترحيباً من الجانب الروسي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة