“سرية أبو عمارة” تتبنى تفجير ثكنة لقوات الأسد وسط حلب

2017-08-08T01:22:59+03:00
2017-08-09T14:30:53+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
aleppo - حرية برس Horrya press

حلب – حرية برس:

هزّ انفجار ضخم مدينة حلب شمال سوريا، يوم الإثنين، تبيّن أن سببه انفجار داخل ثكنة “طارق بن زياد” العسكرية، الواقعة في حيّ مساكن السبيل.

وقال مراسل “حرية برس” أن انفجاراً ضخماً هزّ أرجاء المدينة ظهر الإثنين، نجم عن انفجار عبوة ناسفة داخل ثكنة “طارق بن زياد” العسكرية التابعة لقوات الأسد في حيّ مساكن السبيل، موضحاً أن الانفجار تسبّب بانهيار مبنى الثكنة كاملاً بالإضافة إلى مبنى مجاور له.

وأضاف مراسلنا أن سيارات الإسعاف سارعت على الفور إلى مكان التفجير، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات الأسد لم يعرف عددهم بعد.

من جانبها أعلنت “سرية أبو عمارة للمهام الخاصة” مسؤوليتها عن التفجير في حي مساكن السبيل، حيث قالت في بيان أن عدداً من عناصرها استطاعوا التسلل إلى ثكنة طارق بن زياد “بمساعدة وعون بعض الصادقين ممن أبوا الذل والمهانة على أنفسهم وأهليهم وقاموا بتفخيخ المراكز الحساسة والانسحاب بسلام”.

وعرضت السرية صور الانفجار وقالت إنها “عملية نوعية استهدفت قوات الأسد بعبوتين ناسفتين داخل الثكنة العسكرية”.
وادّعت صفحات موالية للنظام أن سبب الانفجار يعود إلى ارتفاع درجة حرارة الطقس، حيث أدت درجة الحرارة المرتفعة إلى انفجار الذخائر داخل الثكنة العسكرية، وذكرت صفحات موالية أُخرى أن من بين المصابين جرّاء التفجير، مراسلة قناة سما “كنانة علوش” لتقوم فيما بعد بحذف الخبر.

وكانت سرية أبو عمارة للمهام الخاصة قد نفذت في تموز/ يوليو الماضي، عملية نوعية في مدينة حلب، تمكنت خلالها من قتل الشبيح “جمال الطرابلسي” مدير مكتب مليشيا “المقاومة السورية” في حلب، وذكرت السرية في بيان لها أنها تمكنت من زرع عبوة ناسفة في سيارة المذكور وذلك في حي العزيزية وقد أسفرت عن مقتله، ضمن سلسلة العمليات الأمنية التي تنفذها السرية داخل مدينة حلب.

  • إعداد: مالك الخولي – سليم قباني
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة