الأمم المتحدة: 200 ألف نازح من الرقة ومئات الآلاف بحاجة مساعدة

فريق التحرير28 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
al raqa 1 - حرية برس Horrya press
نازحون مدنيون من محافظة الرقة – أرشيف

قالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أورسولا مولر اليوم الخميس، إن أكثر من 200 ألف شخص فروا من أماكن سكناهم في مدينة الرقة وريفها منذ بدء معركة طرد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في أبريل/نيسان الماضي.

وأضافت مولر في كلمتها أمام مجلس الأمن، أن “الحصيلة المذكورة تشمل أكثر من 30 ألف شخص نزحوا خلال الشهر الجاري (يوليو / تموز) وحده”.

وتابعت، عبر تقنية الفيديو من الأردن، أن نزوح هؤلاء الأشخاص يأتي في وقت تحاول فيه قوات التحالف الدولي ومليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” التي يهيمن عليها المقاتلون الأكراد طرد مسلحي داعش من الرقة.

وأشارت المسؤولة الأممية أن 20 ألفا إلى 50 ألف شخص لا يزالون في المدينة المحاصرة بسبب “عدم وجود وسيلة تمكّنهم من الخروج”، على حد قولها.

وأضافت مولر إنه بعد حوالى ثلاثة أشهر من الاتفاق بين روسيا وايران وتركيا على خفض التصعيد في سوريا، إلا أن مئات آلاف المدنيين لا زالوا يحتاجون الى المساعدات الملحة.

وقالت مساعدة الامين العام للأمم المتحدة إنه لم يتم السماح لأي قافلة مساعدات بالوصول إلى المدنيين في 11 منطقة محاصرة. ورغم انخفاض حدة القتال في محافظة درعا وغيرها من المناطق فإن “الحماية والوضع الإنساني لا يزالان صعبين تماماً بالنسبة للمدنيين في العديد من أنحاء البلاد”.

كما لفتت إلى أن الأمم المتحدة قدمت مساعدات شملت عددا قليلا فقط من المناطق التي يصعب الوصول إليها في سوريا، فيما لم تتمكن من إيصالها لأي منطقة محاصرة.

وألقت في ذلك باللوم على نظام الأسد والجماعات المسلحة، إضافة إلى انعدام الأمن، والقتال.

وخلال الأشهر الثمانية الماضية وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل نحو ألف و400 مدني، بينهم 308 أطفال، و203 سيدات في محافظة الرقة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة