“رايتس ووتش” تطالب الرياض بتوضيح وضع الأمير محمد بن نايف

فريق التحرير27 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
saudi - حرية برس Horrya press
ولي العهد السعودي السابق الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز

وجهت منظمة “هيومن رايتس وتش” اليوم الخميس رسالة لوزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، مطالبة السلطات السعودية بتوضيح وضع ولي العهد السابق، محمد بن نايف، وفيما إذا كان يخضع للإقامة الجبرية.

وقالت هيومن رايتس ووتش على موقعها الإلكتروني إن على وزارة الخارجية أن توضح “ما إذا كانت السلطات قد فرضت قيوداً على حرية الأمير محمد في التنقل داخل السعودية، وما إذا كان ممنوعاً من السفر، وإذا كان الأمر كذلك، أن توضح الأساس القانوني لتلك القيود”.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن: “التقارير التي تفيد بأن محمد بن نايف ممنوع من السفر وأنه رهن الإقامة الجبرية دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة هي من سخرية الأقدار، نظراً لدوره في فرض قيود تعسفية مماثلة على آلاف السعوديين. على الحكومة السعودية أن تدعو إلى وقف استغلال المسؤولين السلطة بشكل تعسفي”.

وأضاف الموقع الإلكتروني للمنظمة الحقوقية أن تقريرا إعلاميا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، نُشر قبل شهر، كان قد نقل عن مسؤولين أميركيين أن بن نايف يخضع للإقامة الجبرية وممنوع من السفر.

والجدير ذكره أنه وخلال تولي ابن نايف منصب وزير الداخلية جرى احتجاز الكثير من السعوديين ومنعهم من السفر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة