هدنة واتفاق في عرسال وعناصر “تحرير الشام” إلى إدلب

2017-07-27T18:11:03+03:00
2017-07-27T18:14:01+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير27 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
 ١٨٠٥٣٧ - حرية برس Horrya press
قصف من مليشيا حزب الله يستهدف مواقع قريبة من مخيمات اللاجئين السوريين في وادي حميد في عرسال

سليم قباني – حرية برس:

بدأ صباح اليوم الخميس سريات اتفاق وقف إطلاق النار في جرود عرسال وتلال القلمون الغربي بين “هيئة تحرير الشام” ومليشيا “حزب الله” اللبناني، تمهيداً لتنفيذ اتفاق توصل إليه مفاوضو الطرفين لإنهاء وجود عناصر الهيئة في عرسال ومحيطها.

وأفاد مراسل “حرية برس” في عرسال نقلاً عن مصدر مطلع على مفاوضات الطرفين التي أشرف عليها المدير العام للأمن العام في لبنان اللواء عباس إبراهيم، أن الاتفاق يشمل خروج مقاتلي “هيئة تحرير الشام” في القلمون بسلاحهم الفردي، برفقة عائلاتهم، إلى إدلب، ويرافقهم حزب الله وقوات الأسد في المناطق الخاضعة لسيطرتهم حتى وصولهم الى آخر نقطة لهم، فيما تتعهد الهيئة بإطلاق سراح أسرى من عناصر مليشيا “حزب الله” مع تسليم عدد من الجثث، وبالمقابل يطلق سراح 100 معتقل من سجون نظام الأسد.

كما يقضي الاتفاق بخروج الراغبين من اللاجئين السوريين من عرسال ومحطيها إلى المناطق المحررة في الشمال السوري.

وأكد المصدر أنه سيتم خروج 200 شخص من مقاتلي تحرير الشام المتواجدين في جرود عرسال الى ادلب بعد استكمال بعض الأمور اللوجستية، فيما تستمر العملية ثلاثة أيام.

وكان فصيل “سرايا أهل الشام” التابع للجيش الحر قد أعلن قبل ايام وقفاً لإطلاق النار، تمهيداً لتنفيذ اتفاق يقضي بخروج مقاتليه إلى القلمون الشرقي بسلاحهم الفردي.

من جانبه قال اللواء “عباس ابراهيم” خلال مؤتمر صحفي له، إنه سيسمح بموجب هذا الاتفاق للمدنيين السوريين المتواجدين في جرود عرسال والمسلحين في القلمون الخروج إلى إدلب بإشراف الدولة اللبنانية والصليب الأحمر.

الجدير بالذكر، أن مليشيا “حزب الله” اللبناني وبدعم من قوات نظام الأسد شنت يوم الجمعة الماضي هجوماً على منطقة جرود عرسال وتلال القلمون الغربي، وطالت قذائف مليشيا الحزب مخيمات في عرسال تأوي آلاف اللاجئين السوريين، ما تسبب باستشهاد عدد منهم وإصابة العشرات ونزوح المئات، فيما قتل أكثر من 25 عنصراً من مليشيا حزب الله.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة