رفض فلسطيني لاستبدال الاحتلال بوابات التفتيش في الأقصى بكاميرات مراقبة

فريق التحرير25 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
al quds al aqsa 5 - حرية برس Horrya press
شرطة الاحتلال فككت فجر الثلاثاء البوابات الإلكترونية من أمام بوابات المسجد الأقصى واستبدلتها بكاميرات ذكية – الأناضول

القدس المحتلة – حرية برس:

أكد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء رفض المرجعيات الدينية وعموم الشعب الفلسطيني القبول باستبدال قوات الاحتلال بوابات التفتيش التي أزالتها شرطة الاحتلال اليوم من أمام بوابات المسجد الأقصى بكاميرات مراقبة، مطالباً الاحتلال بإزالة كافة الإجراءات الأمنية التي وضعها بعد 14 يوليو/تموز الجاري، والعودة للوضع القائم الذي كان سائدا حتى هذا التاريخ.

ورغم إزالة قوات الاحتلال بوابات التفتيش الإلكترونية فجر اليوم الثلاثاء إلا أنها قامت بتركيب كاميرات مراقبة ذكية على مداخل المسجد الأقصى وتحديدا عند باب الأسباط، وهو ما استدعى رفض الفلسطينيين تغيير موقفهم الرافض الدخول إلى الأقصى في ظل هذه الإجراءات.

وأفاد مراسل “حرية برس” في القدس المحتلة بإصاصة عشرات المعتصمين الفلسطينيين أمام المسجد الأقصى فجر اليوم جراء إطلاق شرطة الاحتلال قنابل الغاز المسيلة للدموع والقنابل الصوتية في محاولة لتفريق حشود المصلين خارج الحرم القدسي عند باب الأسباط بالبلدة القديمة بالقدس.

وأضاف مراسل “حرية برس” أن شرطة الاحتلال اعتقلت عدداً من الفلسطيينين في المواجهات التي استمرت بعض الوقت وامتدت إلى حي وادي الجوز.

وكانت شرطة الاحتلال أزالت فجر اليوم بوابات التفتيش الإلكترونية، من أمام بوابات المسجد الأقصى، واستبدلتها بكاميرات ذكية، وذلك تنفيذًا لقرار مجلس الوزاري المصغر الإسرائيلي (الكابينيت.

وكانت سلطات الاحتلال أغلقت المسجد الأقصى قبل 10 أيام لمدة يومين بعد هجوم شنه 3 مقاومين فلسطينيين أدت إلى استشهادهم ومقتل شرطيين إسرائيليين، ومن ثم أعادت فتحه واشترطت لدخول موظفي الأوقاف والمصلين إليه عبورهم عبر بوابات الكترونية للتفتيش، وهو ما فجر موجة مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال منذ أكثر من اسبوع سقط خلالها عشرات الشهداء والمصابين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة