أردوغان ينهي جولته الخليجية دون أنباء عن انفراج في الأزمة

فريق التحرير24 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
qatar turky - حرية برس Horrya press
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال استقباله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مطار حمد الدولي بقطر

أنهى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين جولته في عواصم خليجية دون أنباء عن تحقيق أي تقدم في مساعيه الرامية لإيجاد حل للأزمة الخليجية التي تسببت بها مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين إضافة لمصر، لدولة قطر.

وقد غادر الرئيس التركي قطر اليوم الاثنين بعد مباحثات أجراها مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تناولت بشكل رئيسي الأزمة الخليجية، كما تناولت مباحثات الجانبين الجهود المشتركة للبلدين في مكافحة الإرهاب والتطرف للعمل على الحد من هذه الآفة التي تهدد أمن المنطقة، وذلك من خلال الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لمحاربتها بكافة صورها وأشكالها ومصادر تمويلها، والعلاقات الإستراتيجية بين البلدين وآفاق تعزيزها في مختلف المجالات، بما يحقق مصالح البلدين، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية القطرية.

وكانت جولة الرئيس التركي بدأت من السعودية حيث التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قبل أن ينتقل إلى الكويت ويلتقي أمس الأحد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي تقود بلاده جهود وساطة لحل الأزمة الخليجية.

وقال الرئيس التركي اليوم في مؤتمر صحفي عقده في أنقرة، عقب عودته من جولته الخليجية، إن زيارته لعدد من الدول الخليجية بمثابة خطوة مهمة في إعادة بناء الثقة بين أطراف الأزمة.

وأضاف أردوغان: “وجدنا فرصة لبحث الأزمة الخليجية، وتقييم المسائل الإقليمية الأخرى، وأجرينا مشاورات بشأن ما يمكننا فعله لحل الأزمة”، مؤكداً أنه “من السهل أن تهدم، لكن من الصعب جداً إعادة إعمار ما تم هدمه”.

وفي الدوحة جدد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني التأكيد على موقف بلاده الداعي لحل الازمة الخليجية عبر “حوار مبني على أسس احترام القانون الدولي وسيادة دولة قطر”.

جاء هذا خلال مباحثات هاتفية أجراها وزير الخارجية القطري، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، مساء اليوم الإثنين.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن “آل ثاني تلقى، اتصالاً هاتفياً، من لافروف، جرى خلاله بحث مستجدات الأزمة الخليجية ووساطة دولة الكويت الهادفة لحل الأزمة”.

  • حرية برس – وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة